إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


السبت، 7 يونيو، 2014

بهدوووووء وبدون تعصب

لقد أنعم علينا الله بالعقل وملكاته لنستخدمه للصالح وليس للطالح وأعطانا ملكة الاحساس والتفهم لما نفعله وترك لنا حرية الأستخدام لعقولنا كيفا نشاء وبين لنا الخير والشر وجزائهما ؛ إلا أن هناك البعض يعلم تماما أن ما يزعمه هو الأصح والغير على خطأ كونه أصبح متقنعرا فالكذب والرياء هى أهم صفاته.
وهذا هو حال البعض الآن يتبارون فى الكذب والرياء وأصبحنا أمهر لاعبى العالم فى رمى الكذبة كل يدلو بدلوه كذبا بأفتعال مواضيع وقصص من وحى الخيال.

يشعل الأوساط السياسية مؤخرا، فيلما وثائقيا يحمل اسم "المندس"، حيث يتحدث عن ناشط سياسي يدعى "مهند جلال" ورصده للدولة العميقة ودورها في المشهد السياسي في أعقاب ثورة يناير.

و"المندس" هو من انتاج شبكة "الجزيرة"، وقد لاقى رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن مهند أو المندس ظهر كشخص محايدا لا ينتمي لحزب أو لجماعه. إلا أنه أكتشف بعد ذلك هوية هذا المهند وعن انتمائه السياسي
عندما ظهر بمقطع فيديو مع أعضاء فريق "جوتيوب" المناصر لجماعة الإخوان المسلمين، ما علينا ليست هذه هي المشكلة عندى فللوهلة الأولى عندما شاهدت الفيلم و بدون فكاكة ولا ذكاء عرفت أنه ينتمى لجماعة الأخوان ولكن المشكلة كم الكذب الذي بداخل الفيلم وكأن ما يظهره من أحداث ليست بمصر وشاهدها الطفل قبل الهرم .
بأختصار شديد........
• يظهر الفيلم بأن الدكتور مرسى هو عبقرى زمانه وفاقت عبقريته أى رئيس حكم مصر من عهد الفراعنة وحتى الآن وأنه كان يعلم أن المخابرات ترعى تنظيما سريا من البلطجية قوامه 300 ألف بلطجي.
• وقد جاء على لسان أحد المقربين من الدكتور مرسى بعد عرض الفيلم أن الرئيس كانت لديه معلومات أعمق بكثير عما ورد في فيلم المندس، و أسبق منها بكثير.كما تمكن من إبطال مفعول تنظيم البلطجية التابع للمخابرات و أمن الدولة، وأنه مسح ذاكرة مباحث أمن الدولة، بفصله للعشرات من الضباط و إبعاد آخرين لمناصب إدارية.
• جاءت تعليقات معظم المعتدلين من جماعة الاخوان المسلمين بأن الفيلم نكسة على الدكتور مرسى ورفاقه بصفة خاصة وللتشهير بجماعة الاخوان المسلمين بصفة عامة بل ذهب البعض منهم بأن هذا الفيلم تم تفويته بواسطة أجهزة المخابرات ووقعت في الشرك قناة الجزيرة حيث يظهر عدم الحنكة السياسية لجماعة الأخوان وتبرأ البعض من هذا المدعو مهند .
• لو كانت المخابرات تمتلك هذا الكم الهائل من البلطجية 300 الف بلطجى ولنقول مثلا أن كل بلطجى بما يملكة من بلطجة يفوق 10 شياب إذن فأنهم يساوا 3مليون شاب وهذا يعنى بأنه كان يمكن القضاء على هوجة الثورة في مهدها وكان بيننا الآن الرئيس مبارك يشب شاى بالجنزبيل مش كده ولا إيه؟.
• للأسف الشديد نشاهد ولا نتعمق بالمشاهده فقط نصفق ونهيص وشيير يا عم الحاج خلى الناس تتفرج وأدينا أتفرجنا وضحكنا.
• وها هو التنظيم الدولى للأخوان يغير من خططه من ضرورة عودة الشرعية بعدما أصبحت عشرميت الف مستحيل بأن تكون الفترة المقبلة الضغط الشعبى بالمطالبات الفئوية وبإثارة الشكوى من أرتفاع الاسعار وفرض الضرائب وغيرها من أنواع الضغوط.
الخلاصة:
وأرجو أن يتفهمها كل منتمى أصيل لجماعة الأخوان المسلمين!.
• زمااان وأنا شخصيا كنت عندما أتحدث مع أى صديق لى من جماعة الأخوان أجده جم الأخلاق رائع الكلمات عف اللسان ذو ثقافة عالية ونحن نعرف كيف كان يختار عضو جماعة الأخوان وكأنه بأمتحان معادلات رياضية ولابد من حسن مظهرة ويتمتع بذكاء حاد وتراقب تصرفاته منحين لآخر بغض النظر عما إذا كانت هذه الجماعة صالحة أم طالحة أنا فقط أقول ما رأيته وتعايشته .
• أن من أهم أسباب السقوط المفاجىء لجماعة الأخوان المسلمين هو دخول عناصر غريبة شكلا وموضوعا الجماعة بعدما فتح المجال لكل من هب ودب وأصبحت الجماعة ملجأ أو دار إيواء وكل يتحدث بأسمها فأختلط الحابل بالنابل فولد (حبنول) وهو الشخص الذى يجاهر دون وعى وإذا ضيقت عليه الخناق يتبرأ ليقول أن لست أخوانيا ولكننى بهلوانيا أنظروا حولكم وستجدوا أشكال طفيلية تسرسبت بينكم وأنتمت إليكم ( جدعنة ) اللى زعلانه من جوزها واللى ساخط على أم المجتمع واللى خطيبها فرقعها وغيرهم أنتم تعرفونهم جيدا ولا تقول لى أنها بفعل المخابرات يبقى بتضحكوا على أنفسكم وإلا ما كان ظهر البعض ممن يقولون أننا ننتمى للأخوان ويسبون آبائهم كونهم عواجيز ويطالبون بوأدهم أحياء حيث يروا أنهم من أهم أسباب فساد مصر وطبعا هذا ليس من أخلاق الأصلاء من جماعة الأخوان ..... مش كده ولا إيه؟.
• عوووووووووووودوا للصح كما كنتم وغربلوا الكيان من الشوائب العالقة ومن حتى من كان بارزا وفشل وليس هذا بعيب فلكل زمان رجاله؛ عودوا لتعاليم الشيخ حسن البنا رحمه الله الصحيحة وليست المحرفة.
فهل هناك من يستطيع فعل ذلك ؟ ولا يتساءل السؤال الساذج المنتظر وهو :
والناس دى ها تروح فيبببببن؟