إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الأحد، 4 سبتمبر، 2011

أنا كل ما آجى أجف أجع


كتبهاadel edris ، في 4 سبتمبر 2011 الساعة: 11:50 ص

            ومعناها بالصعيدى " انا كل ما آجى أهم أزقلط  " وأهه كل وقوع والشاطر اللى يقع ويقوم بسرعة ولكن شكلنا كده مش ناويين نقوم بسرعة … فى حاجة محيرانى زى الفار اللى محتار من القط  لا القط عايز يلتهمه بسرعة ولا عايز يسيبه ، زنقه فى ركن ومبرق عنيه والفار عمال يتنفض والعرق نازل منه  ولما سألوا القط ليه بتعمل كده قال مزاجى وأنا حر فيه.
          وده اللى بيحصل بالظبط حاليا فى مصر الثورة كل ما الامور تهدأ ونقوم نشم هواء الاستقرار يطلع لينا أئتلاف يعلن عن مليونية يوم الجمعة حتى أصبنا بتخمة المليونيات ، جاء شهر رمضان وحجبت المليونيات على مضض من الائتلافات فالود ودهم أن يكون هناك مليونية طوال الشهر الكريم وهناك من أقترح أن تعد مائدة إفطار هى الاولى من نوعها من حيث العدد وهناك من صرح بأن مؤسسة جينس العالمية سوف تشهد الحدث كرقم قياسى عالمى وقد عدت العدة لهذا الحدث وتم رسم خارطة طريق للمائدة بأن يكون ميدان التحرير هو منتصف المائدة وتتفرع لعدة فروع بشوارع القصر العينى وطلعت حرب وقصر النيل وميدان عبد المنعم رياض وشارع التحرير وكلها تتلاقى فى ميدان التحرير وقيل أنه تم الاتفاق مع طائرة هليوكوبتر لتصوير الحدث ولكن لم يتم الحدث لتدخل عدة تيارات بمنعه ومر شهر رمضان دون مليونيات وجاء عيد الفطر أيضا دون مليونية وإن ظهر فى الافق أئتلاف جديد أراد الظهور وأعلن عن مليونية ثانى أيام العيد وأطلق عليها "مليونية العيدية " ولكن باءت بالفشل الذريع ووقف المأتلفين أصحاب هذا الائتلاف بالميدان والحسرة على وجوههم وهم يصرخون " خيانة خيانة … حد ضرب فينا زمبة" وقامت معركة بين هؤلاء وبين بائعى الاعلام فبائعى الاعلام عندما علموا بأن لا مليونية ولا يحزنون سارعوا لشباب الائتلاف الجديد وعنفوهم بشدة فكيف يعدون عدتهم من الاعلام وتلغى المليونية فالخسارة فادحة وخاصة أنهم جهزوا صفارات عليها علم مصر كتقليد جديد وزادوا من بضائعم خاصة بأن المليونية فى العيد والاقبال سيكون كبير على الشراء ولكن خابت الأمال ولم تنتهى المشادات بينهم وبين شباب الائتلاف الجديد إلا بعد أن جاءهم نبأ مؤكد بأن بعض الائتلافات قرروا اعداد العدة بمليونية يوم 9 سيتمبر تحت مسمى  يوم الغضب  ويأمل بائعى الاعلام تعويض خسارتهم ونأمل نحن أن لا تتم هذه المليونية …. سؤال أهبل من أهبل فى زمن الهبل هل بائعى الاعلام هم أصحاب المصلحة فى هذه المليونيات ؟ يا اخونا أنا كل ما آجى أجف أجع.


7 تعليق على “أنا كل ما آجى أجف أجع”

  1. ايه المدوته اللذيذه دى
  2. مدونة جميلة اوووووووووووى وموضوعاتها متنوعة وشاملة
  3. ايه المدونه اللذيذه دي
    لكم منى اجمل تحيه
  4. شكرا على تعليقاتكم وأرجو المتابعة والمشاركةمعنا ولو فى موضوعات للنشر أرسلوها
  5. تسلم ايدكم
  6. أصحاب الإعلام هم من يخدعونا بالمليونات ويأخدوا هم الملايين
    ومعاها كمان بالونات ..أما إحنا فلينا يادوب الشخاليل والمليمات .

    والظاهر من غير ماندرى مصرين وحالفين نقول للى مايدرى إنه اللى مايتسمى وسممنا وسمم أفكارنا من غيره .. كل ما نيجى نقف نقع .
  7. الاخت الكريمة منارة المعرفة: مونى
    سعدت بتصفحك المدونة من أول الجلدة .
    تعقيبك بالزجل المسجوع جميل وفى صلب الموضوع
    وتحياتى