إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


السبت، 20 يونيو 2015

تهنئة


بمناسبة شهر رمضان المعظم يسعدنى أن أتقدم لكل قراء مدونتي الأعزاء بخالص التهنئة القلبية
وأن يعود عليكم أيامه بخير وسعادة .
وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال.
عادل إدريس المسلمي

الثلاثاء، 16 يونيو 2015

عودة أبو رجل مسلوخة

كنت أود أن ألملم أوراقي وأسكت قلمى وأطوي صفحتى ونقول "كده جبرنا " ونهيء نفسنا لاستقبال الشهر الكريم بعيدا عن التفييس والمفيسيين إلا أننى منذ فترة تأتيني تشييرات من أحد الأصدقاء بصورة تثير الريبة كونها متعددة وليست من مصدر واحد وكلها عبارة عن أختفاء سيدات أو آنسات في ظروف غامضة وآخرها اليوم بعدد خمس تشييرات ولو أحصيت عدد المختفيات في هذه الظروف الغامضة لوجدت الباقيات بالمحروسة هن عواجيزها اللآئي لا يستطعن الخروج .
شيء غريب حقا ...
ده علي كده ممكن يحصل مجاعة للرجال يتطلب تدخل جمعية الرفق بالرجال والأمم المتحدة لتنادي بإرسال امدادات نسائية من الدول التي بها فائض نسائي.
من الواضح أن هناك من يريد أن يوصل لنا أننا لا نعيش في أمان بس بأسلوب زمان بتاع أبو رجل مسلوخة اللي بياخد الناس ويرميهم في الجب الغويط بس بطريقة عصرية خايبة .
اللي الواحد خايف منه بعد ما ينتهى خطف كل النساء يطلع لنا (أيو رجل ملوحة) اللي بيخطف الرجالة ويرميهم من فوق جبل الهوءة.
وكلها بالكتير أوى سنة ويختفي سكان المحروسة كلهم ويخش الفرنجة فاشخين الفاه وهم يغنون " دكوا السماسي " .

الباباز .. باظ

عرجت اليوم ناحية سوق المنطقة وتوقفت أمام أم السعد وهي بائعة للخضروات والفاكهة ولكنها تعجبني لثقافتها العامة فهى تتحدث في كل الأمور بل تفوق من نراهم يوميا علي شاشات التلفاز كخبراء ومحللين .
وقفت أسلم عليها فقط فإذا بأحد الأشخاص وأنا أعرفه جيدا ممن يتلحفون بالتشاؤم ولا يعترفون بما يسمي التفاؤل مطلقا اعتقادا منه بأن التفاؤل أسم صنم بالجاهلية.
وقف هذا الشخص امامها وسألها ...
- يا تري الباميه بكام النهاردة ؟.
- الكبيرة بثلاثة جنيهات والصغيرة بأربعة.
- طب الملوخية بكام بقي؟.
- بجنيه.
- و النيلة الطماطم ؟.
- الثلاثة كيلو بـ خمسة جنيه.
هز رأسة ومصمص شفتاه ...
- إيه الحكاية هو مش من نيلة شهر كانت البامية وصلت تلاتين جنيه والملوخية عشرين جنيه والطماطم وصلت لعشرة جنيه إيه الحكاية ؟.
- ما أنت عارف البشاير دائما غاليه لأن اللى جاى قليل بالسوق والناس مجنونة بالبشاير والطماطم كانت فى عروتها ولسه بتستوي .
- لا لا .. الحكاية فيها إنة.
- حكاية إيه اللى فيها إنة؟.
- حكاية أن الخضار عمال بيرخص وإحنا داخلين على رمضان .. في حاجة مش مريحاني مش عارف ليه؟.
- كل سنة وأنت طيب وتعود عليك الايام بخير.
- ويجي منين الخير بقي .. أنا قلت الاسعار ها تولع وتشعلل علي رمضان ويخش رمضان علي الناس وهما بيلطموا ويندبوا.
تنهدت أم السعد ...
- يا راجل حرام عليك بالذمة ده كلام يتقال.
أستمعت للحوار وأنا ساكت لم أتدخل ولكن لفت نظري نوع من الفاكهة موجود علي أحد الأرفف بدكان أم السعد فسألتها ...
- هو إيه اللي على الرف ده .. مانجه ؟.
- لا ده .. ( باباز) .
- باباز معقوله ... وبكام الكيلو؟.
- عشرين جنيه علشان خاطرك.
وجدت هذا الشخص صاح صيحة " العكروت بن أبى حوكشة" قائلا...
واااااا غلواه .. واااااا حسرتاه ... واااا بلداه ...
يا قوم .. يا قوم .. أسمعوا واعوا ...
الباباز بعشرين جنيها يا سادة .. نعم بعشرون جنيها .. عليهم اللعنة وجهنم وبأس المصير لقد تفشى الغلاء بالبلاد ... عليه العوض ومنه العوض.
لم اتمالك نفسى من الضحك المتواصل وأم السعد تضرب كفا بكف مندهشة .
أنتظرت حتي هدأ سعالي وسألته ...
- انت تعرف الباباز ده يا عم الحاج؟.
جحظت عيناه ولفحني بنظرة نارية وقال...
- أجل وهل تراني غبيا لهذه الدرجة .
- لا سمح الله .. طيب قول لي علشان أنا فعلا لا اعرف أنه للأكل ولا للتخليل؟.
ضحك ساخرا ونظر إلي قائلا ....
- هذا الباباز يعمل به البابا غنوج .. عرفت يا صاح؟.
كتمت ضحكتي وقلت له...
- تصدق أنا افتكرت أنه بيتعمل محشى.

السبت، 13 يونيو 2015

في المسألة الفاهيتية

قررت أن أشاهد هذا البرنامج المسمي " الأبلة فاهيا" بعدما وجدت الكثيرين يتحدثون عنه فكانت معرفتي بالفاهيتا أنها شرائح صدور الفراخ ولم أكن أعرف أنه برنامج يقولون أنه يهلك من الضحك وفي الصميم وضرب برنامج المدعو باسم يوسف في مقتل.
دمية متحركة بتكنولوجيا حديثة وصوت رجل متقمصا صوت امرأة " خنشورة" والخنشرة لفظا يطلق علي المرأة النصف أنثي بسبب توقف غدد هرمونات الأنوثة عن العمل بسبب ميولها النفسية فبدأت تضمر وتحل محلها هرمونات ذكورة غير مكتملة لعدم توافر محطات الاستقبال لتلك الهرمونات فيحدث خلل فسيولوجي وهو ما يطلق عليه " الجنس الرابع" حيث أن الجنس الثالث هو من بداية الولادة .
المهم....
تابعت الحلقة بدقة من بدايتها وتابعت الجمهور المشارك وأصابتنى غصة وتحسر علي تدني الأخلاقيات لهذه الدرجة وكأن أى نجاح لبرنامج يعتمد علي أسلوب الاضحاك باستخدام الفاظ عارية مجردة من الحياء .
قهقهات عالية وسرسعات مجلجة مع كل لفظ نابي يخرج من هذا الفاهيتي وفي النهاية لا تعرف ما هو الغرض من البرنامج لا هو سياسي بحت ينقد بقوة رغم تعرضه لبعض لقطات لمقدمى البرامج بصورة ساخرة ولا هو برنامج ضاحك يعنى حاجة كده زي الجيلي بدون سكر ولكن إذا ركزت فى تتر النهاية والتساؤلات المطروحة علي جمهور المشاهدين وأكثره من النساء تستطيع أن تعرف ماهية هذا البرنامج عندما يقولن وهن يضحكن " يا سوسو " أي أن سوسو هو الغاية من البرنامج.
سيبك من كلام العبط اللي ما يخشش الدماغ حتى ولو خبطت عليها بشاكوش فعندما تم توجيه سؤالا لإحدى المتابعات للبرنامج عن رأيها فيه فقالت ...
"أنه برنامج ترفيهي لطيف وظريف و" كيوت خالص " يمتاز بالحرية المطلقة ويخاطب طبقة المثقفين فقط وبأسلوب راقي وأن ما به من الفاظ هى عادية جدا وبنسمعها كثيرا ".
ولكن دعونا نتعرف علي الغرض من مثل هذه البرامج الساقطة وهو تخطيط بأسلوب جديد لدحر الهوية العربية بعاداتها وتقاليدها ونشر ما يسمي ( حرية القبح ) تمهيدا للابتعاد عن الدين ببث فيروس الانتقام الذاتي " Self revenge " لتفعيل نظرية " Delinquency obscene mind "أي جنوح العقل الفاحش وكانت بدايته مع دخول الالفية الثانية بظاهرة التحرش الفاضح أي المعلن ثم جاءت كتابات بعض المتحررين بحرية الشذوذ الجنسي وتلاها ظاهرة البويز " boys " أي المسترجلات ثم الطامة الكبري بظهور ما يسمى بالأيموز وهو و اختصار لمصطلح متمرد ذو نفسية حساسة وهي منتشرة بامريكا وأوربا من الثمانينات وتم تحويل مسارها إلينا مع بداية الالفية وهذه الظاهرة الغرض من رميها إلينا علي طبق من ذهب لأنها تجذب البنية التحتية للأوطان إذ تغوى المراهقين من سن 12 وحتى 17 سنة فتخلق جيل مكتئب لا يهمه شىء سوي الاستمتاع بالحزن والألم و يميل للاستماع لموسيقي و أغاني الحزن تمهيدا للوصل للانتحار وآخر احصائبة تقول " الاكتئاب يحتل المرتبة الرابعة بين المسببات العظمى للوفاة والاعاقة".
وأخيرا برامج الدعارة المتخفية في صورة فكاهية كما هو الحال في هذه الفاهيتية وما يجعلك تضحك مندهشا ما ينوه عنه بأن للكبار فقط وأري الاطفال بالشوارع وهم يتشدقون " الدوبلكس هوا هوا " .
كل هذا ما يحدث لنا من تدني اخلاقي ما هو إلا إعادة تعديل الدماغ العربية وجرها إلي مستنقع " بوظا بوظا " وما أدراك ما هو .
وأغطس يا جميل وأطلع وأغسل دماغك بالبامبو الأخضر .
تحياتى

يوما و الخيطوم

عندما دخل أحدى مفتشي المواد الاجتماعية ذات مرة إحدي المدارس الابتدائية وتفحص عدة فصول بها وكان سؤاله عن العواصم العربية والاجنبية فسأل أحد التلاميذ...
ماهى عاصمة إيطاليا فرد التلميذ ( يوما) فاعتقد أنه قالها بالايطالي فسألة وما هى عاصمة السودان فقال التلميذ ( الخيطوم) فأعتقد ان المدرس يعلم التلاميذ نطق العواصم بلهجة البلد فسأله وماهى عاصمة مصر فقال ( القاهية) فتعجب المفتش فكرر نفس الاسئلة على باقي تلاميذ الفصل فوجدهم جميعا مطنشين حرف الراء من الحروف الابجدية فاعتقد أن هذا الفصل خصص فقط لمن هم لا ينطقون الراء فذهب لفصل آخر فوجد نفس النطق وهكذا في باقي الفصول الثمانية.
فطلب أن يحضر مدرس المادة ولما حضر سألة .. إيه الحكاية يا أستاذ تلاميذك واكلين حرف الراء من العواصم ليه.
فقال له المدرس (ما اعيفش يا حضية المفتش).
فسأله المفتش .. ممكن تقولي عاصمة السعودية إيه؟
فبادره قائلا .. ودي عاوزه كلام حضيتك ؟ طبعا اليياض.
فقال له المفتش .. هو أنت أسمك إيه؟
فأبتسم المدرس مندهشا كون أن المفتش يعرف أسمه ولكنه قال..
" يجب عبد الستاي عيندس"
خرج المفتش من المدرسة وهو يضرب كفا بكف قائلا في نفسه...
" حاجة غيييييبه فعلا "
تخيل لو كان هذا المدرس ممن ينطقون الشين .. سين؟
لخرج كل التلاميذ الصغار يتطقون كل الكلمات التي بها حرف الشين بالسين.
وشوف بقي إيه اللي ها يحصل لبعض الكلمات التى ستتغير حروفها من الشين لتصبح سين ويا داهية دقي وطبلي.
هذه المقدمة فقط لايضاح أن هناك عقول دخلت فيها مفاهيم خاطئة وسكنت بها وتربست عليها ومهما حاولت من إصلاحها فلن يجدي والسبب هو من وضع أول حجر في بناء الفهم بالعقول سواء أكان مدرس أو ولي الأمر أو فقيه أو من هم أهل الثفة .
علشان كده لا تتعجب عندما تري من يقطع يداه اليسري كون أن الشيطان عالق بها أو من تسهر الليالي لكي تري خراط البنات لكي تقول له زود شويه في الحتة ديه.
تحياتي
صبااااااااح الخيي

الخميس، 11 يونيو 2015

سؤال محيرني

ما يحيرني فعلا ما تذيعه وكالات الانباء العالمية يوميا عن عدد قتلي تنظيم داعش ويليها مباشرة أنباء عن سيطرة التنظيم على محافظة سواء في سوريا أو العراق بعد حرب طاحنة بين الطرفين.
فمن الواضح أن أمريكا وحلفائها يعلمون جيدا أننا نائمون في سبات عميق فقط نصحو لنتجرع جعة (منقوع البراطيش ) ثم نعاود الشخير فينشرون اعداد قتلي علي المزاج لتفرح قلوبنا ونعلي الزغرودة ونهتف فيفا امريكا ..الله يعطيها العافية.
أو أنهم لازالوا يستخدمون الاحصاء بالعد علي الأصابع وعندهم الصباع الواحد بعشرة لانه يشبه صباع الهوت دوج وكلما زاد العدد زادت الفاتورة لأن الحساب وفقا لعدد رؤوس القتلي.
تحياتي

في ناس كده

في ناس هي كده ....
حتي لو دقيت لها دقة زار ( الهونجا هونجا) علشان تطلع من جتتها العفريت الحبشى " هيما لالم " اللي  نايم جواها .. هتفضل زي ماهي شايفه الدنيا لونها أسود ولو زهزهت أوي معاها تشوفها كحلي.
تحياتي

الاثنين، 8 يونيو 2015

الطريق إلي الشهرة

سأل أحدهم أحد حكماء هذا العصر البهبيظي ..
قل لي يا حكيمنا كيف أكون من المشاهير ويشار علي بالبنان ويعجب بي الرجال والنسوان ؟
فسأله الحكيم ...
- هل لك نشاط حزبي أو ديني ؟.
- ولا حتى نشاط كروي فقط كنت ألعب زمان البلي وأحيانا السيجة بالحجارة.
فأشعل الحكيم سيجارته المحشوة بالمكسرات وشد نفسا عميقا ونفثه في الهواء فغيم سماء المكان ثم عدل من قعدته ومال ناحية اليسار وأخرج صوتا كأنه من مزمار وقال له...
- عليك أولا بإنشاء صفحة لك بتويتر بأسم مستعار رنان أى يلفت الانتباه مع صورة بروفايل تخبل العيون يعني صورة واد بضفيرة ونضارة سودة وأهم شىء يكون في رقبته دوبارة متعلق فيها أيقونة السلام بالحمامة ولو ما لقتش حط صورة جيفارا أو حط صورة طحيمر الفللي وأول تتويتة لك تكون...
" أيها الناس ها أنا أعلن أنشقاقي واللهم قد بلغت اللهم فأشهد".
- أنشق عن ماذا يا حكيم ؟.
- لا تسأل إن أردت الشهرة فلن يسألك أحد فكُل سيراك منشق عن فصيله المضاد.
- وأي أسم أختاره مستعارا ؟.
- مثلا ( طظين وحتة ) أو ( لا مش أنا اللي أبكي ) أو ( كحيان وعيان).
وماذا بعد يا حكيم؟.
فقال الحكيم ...
- عليك بطول اللسان فلا تربطه تحرجا بل أتركة للسباب يفيض كشلالات نياجرا غربا وكطفح المجاري شرقا.
- أتعني بالسفالة والانحطاط .
- أجل يا بني فهذه هي بدايات الشهرة فكلما زدت ممن يعف عنه اللسان زاد صيتك وتنبه لك الناس.
- ولمن أوجه السباب ؟.
- عليك بكبار الرؤوس فكلما ناولتهم ما لذ وطاب من زلة اللسان والهأهأة بلا توقف تجمع حولك الكثيرون وستشير تتويتاتك لتغزوا صفحات التواصل الاجتماعي ويا سلام بقي لو رشقت في الدماغ أوي ها تلاقي أتعملك هاشتاج ( فشخ ) وها يحطولك كلامك على صور أصاحبي والضفدع كيرمت وها تلاقي المزز اللي قرفانين من الدنيا عاملينك فتي الأحلام ولا أحمد رمزي في زمانة.
ولكن ألا يوجد طريق آخر للشهرة؟
- في هذا الزمن لو اخترعت مركبة فضائية تهبط فوق قرص الشمس فلن يعرفك إلا القليل وهم العلماء فقط ولكن لو اتخذت هذا السبيل فهنيئا لك .
- والله أنا مش عارف أشكرك إزاي يا حكيم؟
- لا أبغي إلا الدعاء ... الدعااااااااء أن ربنا يجعلني فاعلا للخير .. دعواتك يا بني.
تحياتي

حقا أنه زمن البهرجة

أنت ممكن تعبر عن حالتك النفسية بأسلوب شيك سواء أكنت معارض أو مؤيد يعني ...
ممكن تستخدم مفردات لغة راقية أشد وطأة من كلمات سافلة ساقطة يعف اللسان عن ذكرها .
المشكلة هنا والتي جعلتنى اندهش وأصيب بخيبة أمل لأجيال قادمة تستخدم قاموس من أحط الكلمات هو أن أحد الأشخاص شير بوست به ما لذ وطاب من فجور الكلمات وما زاد الطين بلة هو مشاركة بعض الصبايا بالتعليق بكلمات من الدرج الأسفل وهن يضحكن ولا أعلم أن كن يجهلن أنهن ظاهرات للغير وعلي الهواء مباشرة أو يعلمن ويتقمصن ثوب المجاهدات .
أنا هنا لا أقيد حرية الرأي فلكل حريته وليقول ما يقول ولكن عندما تصل الحرية بهذا الشكل وبهذه الوقاحة فلنقل علي الدنيا السلامة.
إلي تلك التى أخرجت تلك الكلمات المقززة أسألك...
أن كنت متزوجة فهل هذه هي لغة التعامل مع زوجك وأولادك؟
وأن كنت مخطوبة فهل خطيبك منشكح مما كتبتيه ؟.
وأن لازلت آنسة فهل تظنين أن هناك من سيتقدم لك زوجا إلا إن كان علي شاكلتك؟.
من حقك أن تعبر عن أستياءك ولكن بطريقة مقتعة وبعيدة عن السفالة .
مش كده ولا إيه؟
رحمتك يااااااااا رب .