إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2016

يالا بينا نعمل ثورة

ومالو ...
نعمل ثورة تاني وتالت ورابع وعاشر ما هي الثورات أصبحت لعبة في يد كل من هب ودب يعني كل ما ها يجي نظام وما يعجبناش نديها ثورة وكأن الثورة إزازة حاجة ساقعة ها نقربعها ونتقرع .
بس تعالوا نسأل سؤال مهم...
مين قال أن ثورة يناير 2011 فشلت كما يظن الكثيرين ؟.
قد تكون فشلت من وجهة نظرهم فعلا كونها لم تحقق هدفها ووفقا للشعار المرفوع حينذاك 
" عيش حرية عدالة اجتماعية" وراح ضحيتها الابرياء من الشباب الذين ظنوا بأنها ثورة حقيقية نابعة من قلب مصر ولمصر فساروا وراء البعض المأجور ممن أشعلوا فتيل الثورة .
ولكن من وجهة نظر من خطط للقيام بالثورة فقد حققت نجاحا مبهرا وبدرجة امتياز مع مرتبة ومخدة ولحاف الشرف.. نجحت كما هو مرسوم لها وفقا لمخطط الفوضى الخلاقة .
لذا .. فقد رأينا الثورة اتخذت مسار الهوجة بكل معانييها فتحولت إلي بلطجة وعربدة وسلب ونهب وكل أشكال الطفح الأخلاقي.
لقد نجحت الثورة وتجرع من خطط لها نخب النجاح فقد كانت أولي خطوات الفوضى الخلاقة وكما هو مدرج بجدول سير الثورة هو إنهاء الترابط الاجتماعي الذي كان يميز الشعب المصري و خلق جيل جديد مغيب منزوع الهوية حاقدا علي الوطن .
ومنذ أن قامت الثورة ولا يكل اللعب في أدمغة الشباب بكل أنواع الشطط الفكري حتى جنحت العقول وصارت لا تتلقي إلا ما يشار لها فغلفت بالكره حتى خرج علينا من يطالب بوأد الآباء والأمهات كونهم من أسباب ما آلت إليه مصر فهم يرون أن طيبتهم المفرطة وتوكلهم دائما علي الله هو من جعل مصر في هذا السوء فوأدهم والخلاص منهم سيكون انطلاقة لتحرير مصر من التخلف العقلي.
وأمس قرأت علي تويتر من يقول ...
" ومالوا لو قامت ثورة دامية وراح فيها مليون أو حتى تلاته مليون المهم تقوم ثورة ونتمتع بالحرية" 
ألم أقل لكم لقد نجحت ثورة يناير 2011 .
لقد نجحت وإلا ما كنا رأينا ولا قرأنا ما يكتب علي مواقع التواصل الاجتماعي من هرتلة وانحطاط أخلاقي.
أتعجب عندما أري من يكتب عن أزهي عصور مصر أيام الملك فاروق وهو لم يعاصره  أو من يقول ما أروعك يا مبارك بعدما كان يشتم فيه ليلا نهارا  أو من يشكك في انتصار أكتوبر أو من يطالب بأن تكون مصر تابعة لتركيا كون أن رئيسها هو خليفة المسلمين.
أتعجب ممن يشتمون في مصر وهم ينعمون بخيراتها وكأن السباب فيها فخرا لهم ويجعلهم من الثوار الاحرار .
لقد نجحت ثورة يناير 2011.
فقد اخرجت لنا إعلام بلا هوية ثابتة  .. إعلام متأرجح .. جاهل .. أستغل سذاجة البسطاء  فتاجر بعقولهم .

صحيح نحن نعاني الآن من ارتفاع أسعار وفساد فاق الركب ووصل للرقاب وأصبح الدولار يلاعب العقول ولكن هل ما يحدث بفعل فاعل أم نتيجة سوء تخطيط ؟.
بالتأكيد والدليل فكيف منذ شهور قليلة كانت شركات السكر المصرية لديها مخزون راكد وتعاني معاناة الأمرين لبيعه وكانت تقترض من البنوك لسد المصروفات العمومية من أجور عاملين وخلافة من الثوابت الأساسية وكانت تطالب هذه الشركات بأن يفرض رسم جمركي علي كل طن يستورد من الخارج وفجأة أصبح السكر بدلا من أن يباع بأربعة أو خمس جنيهات وصل لهذا السعر الغريب .. إذن هناك أياد خفية تتلاعب بكل حرفية لتفعل ذلك الإحباط.
أنا علي يقين بأنه بفعل فاعل والغرض معروف هو إحباط الشعب المصري وجعل هناك حالة ارتباك في الحياة الاجتماعية تمهيدا للقيام بثورة أخري تكون هي الضربة القاضية لمصر.
هذا لا يعنى أن ليس هناك سوء تخطيط من الحكومة بالعكس أنا أحملها المسئولية كاملة فهي التي نامت في العسل حتى فوجئت بالمشكلة تراكمت أمامها وهذه دلالة علي أنها حكومة فاشلة بكل المقاييس .. حكومة لا تعرف كيف تتنبأ بخطورة الموقف .. حكومة ذات فكر ضيق .. حكومة ليس لها طعم ولا لون قد يكون لها رائحة من تبللها نتيجة تحرجها مما يحدث.
يلا نعمل ثورة...
ولكن ثورة علي تدني الأخلاق وهدرجة العقول وترنحها من المخدرات التي أصبحت تغرق البلاد فغيبت العقول.
ثورة تعود بأخلاقنا لسابق عهدنا.
ثورة تعود بنا مترابطين لافرق بين هذا وذاك.
ثورة تسامح  ومحبة وليست ثورة تناحر وتناطح.
حماك الله يا مصر من كل الشرور.

الأربعاء، 21 سبتمبر، 2016

عودة الأسد الغائب

السؤال الذي راودني كثيرا ...
هل فشلت أمريكا كأداة في تغيير العالم كما هو مرسوم لها؟.
فالمنطق يقول أن من يحكم العالم هو من يغير العالم.
أعتقد بل أنا علي يقين بأنها فشلت الفشل الذريع في تغيير العالم كما كان مخطط لها من أولي الأمر ذاك الحاكم الخفي الذي يتحكم في مقدرات العالم .. فرغم كل ما تم توفيره لها من قبل أولي الأمر من دعم لوجستي بلا هوادة جعلها كقوة عظمي إلا أنها فشلت في تنفيذ ذلك المخطط .
وكانت آخر المحاولات أو الفرصة الأخيرة هو ظهور باراك أوباما علي الساحة العالمية كرئيس لأمريكا بجلده الملون شكلا ومضمونا ليتلاعب بورقتى الإسلام والمسيحية ولكنه لم ينجح وزاد في فترة حكمه الكره لأمريكا بعد أن كانت قبلة للحرية ومأوي آمن لمتشردي الحياة ولم تستطع أمريكا أن تلملم الهياج عليها بعد أن أججت نار ما يسمي بالربيع العربي وفشله الذريغ ولم تجني منه سوي ازدياد الكره لها وانكشف وجهها جليا عندما لم تستطيع تحجيم ما يسمي بداعش هذه الجماعة التي خرجت من تحت عبائتها وأصبح من الصعب السيطرة عليها بعدما أنقلب السحر علي الساحر.
لذا فالايام القادمة ستشهد إزاحة أمريكا عن المشهد السياسي وتحجيم دورها ولكن سيكون ذلك بشكل تدريجي حتي لا تقع مرة واحدة وتصبح كارثة عالمية لا يمكن التكهن بتوابعها كما أنه ليس بالغباء أن تترك هكذا وهي قد اعتادت علي أن هناك من يأخذ بيدها وتوجيهها. 
وكان علي أولي الأمر أو الحاكم الخفي الفعلي للعالم أن يبحث عن ذلك المستتر الجديد ليحكم العالم ويتولي تنفيذ المخطط بعد التعديلات عليه ليواكب المتغيرات التي نتجت من السابق والذي لم يأتي بالنجاح المطلوب تحديدا.
عودة الأسد الغائب

بذكاء ودهاء وجدنا بريطانيا فجأة تظهر في الصورة ولكن بشكل غير مباشر مثل اللاعب الذي يسخن في مضمار الملعب قبل نزوله المعترك السياسي وكانت بداية الظهور بخروجها من الاتحاد الأوربي ومن يعتقد أن هذا قرار دولة منفردا فهو نائم في العسل حتي ولو تم التصويت علي القرار من قبل عامة الشعب فالاعلام الموجه له دوره السابق في شحن الشعب الانجليزي للتصويت بـ نعم وهذا ليس بجديد علي الإعلام الإنجليزي بصفته أقدم إعلام في العالم وله في الحكنة والمهارة الإعلامية باع كبير.

والسؤال المطروح ...
ولماذا تخرج بريطانيا هذه القوة الهائلة من الاتحاد الاوربي؟.
الإجابة سهلة جدا ...
لكى تبتعد عن قوانين الاتحاد التي تحد من تحركاتها القادمة وهناك من الدول بالاتحاد لا يوجد توافق كبير بينها وبين بريطانيا.
كما خرج علينا توني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق معتذرا أمام العالم عن ما حدث بالعراق وأنه سار وراء بوش الذي أوقعه بالخديعة بمعلومات مخلوطة وليست دقيقة.
والسؤال المطروح...
لماذا في هذا التوقيت بالذات يعتذر بلير؟.
و الإجابة أيضا سهلة جدا ومن شقين...
أولا : لتكفر بريطانيا عن ذنبها لكل من طاله طائراتها وجنودها .
ثانيا : لإظهار أن أمريكا هي المتسبب الرئيسي في هذه الكارثة .
كما خرجت أيضا علينا وزارة الخارجية البريطانية بتصريح ما أروعه ليراقص العالم رقصة التانجو.
" بريطانيا تطلق حملة عالمية لتقديم متشددي داعش للعدالة " 
" سوف تسعى هذه الحملة العالمية إلى تحقيق العدالة لكافة ضحايا داعش وحشد صفوف المجتمع الدولى تصديا لجهود داعش فى زرع الفرقة والكراهية ".
ولنلتفت جيدا إلي صدر التصريح الذي جاء فيه ( متشددي داعش ) أي أنها لا تستطيع أن تنفي أن داعش عنصر مؤثر في الخطوات القادمة التي سوف تنتهجها عندما تتولي قيادة العالم.
والسؤال الأخير...
لماذا بريطانيا ؟
في الحقيقة أن بريطانيا هي كانت الأحق بقيادة العالم وليس أمريكا التي أختيرت كونها ليست لها هوبة محددة ومن السهل التحكم في قيادتها السياسية .. فبريطانيا هي التي كان يطلق عليها المملكة التي لا تغيب عنها الشمس ولكنها لها ثوابتها الراسخة فكان من الصعب أن يتم تلين سياستها ولكن مع المتغيرات العالمية السريعة وجدت نفسها تحلق وحيدة وبعيدة واصبحت منزوعة الدسم بعدما كانت تتحكم في ثلثي العالم من خلال مستعمراتها الاستراتيجية من المشرق للمغرب وهاهى تستعد الآن لتحكم العالم .
ولكن هل ستنجح بريطانيا العظمى في تغيير العالم ؟.
هل سيعود الأسد  كما كان من قبل يزأر في كل مكان؟
هذا هو السؤال الذي سنفرد له مقال آخر فيما بعد.
تحياتي
عادل إدريس المسلمي

الخميس، 1 سبتمبر، 2016

سياسة الشطائر


لي صديق حميم من آن لآخر يناورني بشني الطرق أن يعرف مردودي العام مما يحدث علي الصعيد السياسي بمصر ورغم أنه يعلم تماما بأنني من قوم (عباطة) ولا أحيد بفكري عنهم مهما جار الزمان أو عُلقت علي باب زويلة وجلدت بالسياط فسأظل أقول " عبيط عبيط " .
إلا أنه وبحنكته ومكره عزمني علي أكلة كوارع بمحتوياتها التي تغني لها البطون فتخدرت وأصبحت مترنحا وبعد أن جلسنا علي إحدى المقاهي وشعر بأن مفعول الكوارع بدأ يسري في عروقي اغتصبني بسؤال ...
- أراك غير مهتم بالأمور السياسية بالبلد ومغرد بعيدا بقلمك ؟.
- شوف يا صاح...
تعداد مصر الآن يقارب المائة مليون فاه .. منهم لا يفل عن النصف يستخدم شبكة الانترنت من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وما شاء الله كل هذا العدد من الأفواه أصبح من عظماء الساسة بعدما أصبحت الساحة كمرحاض كل يدلو بدلوه فيه .
فبعد أن شطرتنا الهوجة إلي عدة شطائر أصبحت كل شطيرة لها اتجاهها السياسي وصارت الساحة هذا يرمي وذاك يصد وللأسف الشديد كل الكلام مهاترات مكررة .. أعني أن هذه الشطيرة تأخذ ما تكتبه شطيرة أخري وتعيد صياغته بشكل آخر بعدما تدخل عليه بعض التعديلات ليتماشي مع نهجها وبذلك أصبحت كل الشطائر تطبل في المطبل .
ولو راجعت كل ما يكتب تجد البعض ينقل حرفيا من كتاب ( أصول المعاني في بيت الكلاوي) للعالم العالمة المعلم طحيمر الزلباني والبعض الآخر من كتاب ( السهوكة السهيانة) لأم شحتة البلانة.
وعلي الجانب الآخر البعيد من هو في غاية السعادة أي منشكح مما يحدث فهذا بالنسبة له عنوان للأمان فكلما زاد التناحر بالتنطاح قهقهت ضحكاته وتأكد بأننا تجرعنا البلاهة حد الثمالة.
مندهشا من كلامي ...
- من فضلك وضحلي الصورة .
- كبرها أنت لتري أوضح.
- ولكن لازال كلامك غامض.
هو ليس بغموض و لم اخترع كلام وإن لم تصدقني فخذ لك نزهة فيسبوكية لتتأكد من كلامي .. السياسة الآن أصبحت مرتعا لكل من هب ودب فهناك من يبحث عن شهرته عندما وجد نفسه محلق بلا أجنحة فرأي أن يبحث عن شهرته بالسب والقذف في فصيل آخر وهناك من اعتبر الكلام في السياسة نوعا من الوجاهة الاجتماعية .. فلنأخذ مثلا المعلم درديري صاحب مقهي المزاج العالي أقنعه أبنه أن يعمل صفحة علي الفيس بوك للمقهي كونها مشهورة فرضخ للأمر .
ولما سأله أبنه عن أي شىء سيكتب في افتتاحية الصفحة .. فقال له نديها حتة سياسية تظبط المظابيط وتشبرق الصفحة وتمنجه الدماغ.
أكتب يا سيدي ...

" منوع منعن بتاتيا ومطلكا شورب الحشيش نهارن ومسموح ليلن".