إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الاثنين، 25 أغسطس، 2014

لبيك حاحا ... قااااادمون

تقول الأسطورة :
سيأتي يوما على العرب بعدما تضربهم التخمة من فت اللحم الضأن وهوس النساء وشعشعة الجمجمة بأنفاس الحشيش المعتبر وجعة الخمر المعتق بأن تتغير ملامحهم فتجد الرؤوس مبعجرة كالقلقاسة وتفلطح الأنوف حتى تقارب الأذنين ويزدادون قصرا حتى يصيروا كالأقزام و تستطيل كروشهم للأمام حتى تحف بالأقدام وستجد الكثير منهم يخرفون بالكلمات ويأتون بأفعال لاإرادية وستمتلئ القلوب بالكراهية حتى يقتل الأخ أخوه وسيظهر منهم جماعات تنحر الرقاب وتستبيح النساء وتدعو لعودة عصر الجاهلية وتجدهم يسيرون فرادى وجماعات وهم مخدرون وسكارى ويتجهون دون أن يدروا فاشخين أفواههم على مصراعيها مرددين " لبيك حاحا ... لبيك حاحا " حتى يصلوا إلى وادي سحيق عميق ليس له أول من آخر يسمى ( حاحا ) يقع بين جبلي الهوءة والروكا ليله كنهاره وشتاءه كصيفه وسيجتمع العرب من كل فج عميق بهذا الوادي ويظلوا يوحوحون ويندبون ويلطمون الخدود وكل مساء يقفون مصطفين صفين متقابلين وهم يطوحون رؤوسهم يمينا ويسارا على دقات الدفوف وتصفق الأيادي؛ هؤلاء يقولون " كنت فين يا لأ لما قلنا آآآآآآه " والآخرين يرددوا " آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .... آآآآآآآآهين ".
أفيقوا يا عرب فلقد أصبحنا على قرابة فركة كعب من وادي حاحا وما أدراك ذاك الحاحا.
وساعتها لو جدع تقول أنا جدع.

أبقوا سلمولى على الحب

ماذا لو عاش البشر بدون قلب ينبض بالحب؟
بالقطع سيخيم الكره على كل حياتنا وستتغير النفوس وسيختلف التعامل فيما بيننا
وتعالوا شوفوا بقى الدنيا ها تبقى إزاى ؟
حوار تليفونى ما بين زوج وزوجته..............
- صباحك نيله وقطران.
- صباحك قرف مطين بطين.
- ها تتنيلى تطبخى لينا إيه النهاردة.
- نيله ملوخية مع زفت فرخه.
- أبقى اتنيلى حمرى الفرخة كويس.
- ماشى ها اتنيل وأحمرها.
- ما تنسيش تعملى باذنجان مخلل وبلاش زفت شطة.
- حاضر عايز نيله حاجه تانى؟.
- لا خلاص أبقى أتنيلى أطبخى بدرى علشان ها اتنيل آجي بدرى.
- ماشى .. أبقى هات معاك نيله بطيخه تكون زفت حمرة.
- يلا ... روحى فى ستين داهيه .

ماهو لا نحب لا نتنيل بستين نيله نأزأز لب.

الخميس، 21 أغسطس، 2014

المحشى قبل الحب أحيانا

أخيرا ....
وبعد أن ملت النداء بالتواري ولم تتنحي عن حياء المرأة بالجهر طالبة التداوي وشعرت بأنه لا أمل أن تطفأ نارها المشتعلة التى أوشكت على الإتيان على الأخضر واليابس بها أقتنعت بأنه لا حياة لمن تنادى ...
استسلمت للواقع ولكنها لم تفقد الأمل ....
عاد على غير عادته مبكرا فقد وخزته رغبته فجأة ...
جلس بجانبها فقال لها : وحشتني أحضانك الدافئة ؛ فعلت الفرحة على وجهها وانفرجت أساريرها وتدفق الدم بعروقها بعدما كاد أن يتجلط فقالت له: أحضاني كما هى فقط قد لفحتها برودة بعدك عنى فقال لها: فلسوف أجعلها نار مؤججة حتى تجعل طقوس حبنا يشيب لها الولدان ؛ فتعالى حبيبتي لأعوضك ما فات ولأروي ظمأك بالحب والحنان ولنكون منارة يهتدى بها العشاق فقالت له : ها أنا ملكك فعوضني عن شهور الجفاف التي جعلتني أنسى أننى أنثى .
الموبايل يرن وكانت والدته....
- ماما حبيبتي ست الكل.
- .......
- ياااااااه والله نسيت.
- .....
- سخن ونار.
- ....
- أسرع من الريح ها أكون عندك .
- .....
- أنا أقدر أتأخر.
- ....
- مع الف سلامة يا ست الكل.
نظر إلى زوجته وهو يبتسم ابتسامة عريضة وقال لها : آسف يا روحي كنت ناسي أن ماما طبخالى محشى والمحشى سخن وبينادينى وما اقدرش ما أقدرش ما أروحش ... ها أغيب كام ساعة وأعود لنكمل طقوسنا.
نظرت إليه بابتسامة خفيفة وخيم الصمت عليها ولم تعيره انتباها.
خرج مسرعا وهو يغنى .......
بحبك موووووت ومش قادر على بعدك
أدارت المذياع وكانت أم كلثوم تشدو ....
يا ظالمني يا هجرني وقلبي من رضاك محروم
تلوعني وتكويني تحيرني وتضنيني
صبرت سنين على صدك وقاسيت الضنى ف بعدك
عشان تعطف علي يوم
ياااااااا ظالمنى.