إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


السبت، 18 مارس 2017

ابتسم وأنت ساكت


أحيانا تشعر بأنك جوعان نوم لدرجة أنك علي وشك السقوط علي أقرب فراش بجانبك وتنتهز فرصة عدم وجود أحد بالمنزل وترمي بنفسك فوق السرير وما هي إلا دقائق وقبل أن تنعم بحلم النوم العميق تجد من يقتحم عليك الحجرة ليقول لك...
" الله أنت جيت .. أتعشيت".
ويروح منك النوم وتظل تحايل فيه ودون جدوى.
وأحيانا ومع وجود أحد بالمنزل وتخبره بعزمك علي القيام بغطسة نوم عميقة تحتاج إليها وتقوم بكل طقوس التماسي علي الجميع وتدخل مستقلا سريرك وتغط في النوم وإذا من يأتي إليك ليسألك...
" ها تنام للصبح .. ولا تحب نصحيك أمتي؟ ".
وطبعا راح النوم .
ويا سلام بقي لما تكون صارم في أنك داخل تنام ومش عاوز حد بقرب ناحيتك وتسمع الرد بحاضر مع ابتسامة توديع وأجمل تحية لليلة سعيدة وما أن تبدأ في الدخول في مرحلة ما بعد التقلب شمال ويمين وتبدأ عينك تغفل تجد أصوات عالية خارج الحجرة محذرة المقتحم ...
" رايح فييييييييين .. ما تخشش .. هو قال محدش يزعجني"
مع انك خلاص انزعجت وراح النوم.
وشر البلية ما يضحكك ..
وحدث بالفعل...
أنك تكون تعبان وتتألم من وجع عاتي والطبيب كتب لك أقراص مهدئة ومدرجة بجداول الممنوع تداولها إلا بواسطة روشتة طبيب ومعروف ومختومة وتدوخ بحثا عنها بالصيدليات وكل صيدلي يمطرك بالأسئلة المختلفة وكأنه بيعمل لك بحث حالة وفي الآخر يقول لك آسف مش موجودة وبعد بحث مضني تحصل بالكاد علي شريط وما أن تصل لمنزلك فرحا بأنك ستنام وتتناول القرص وتروح في النوم فتجد يد تخترق أضلاعك بهزات متتالية وكأنه زلزال بقوة 10 ريختر وتستمع لمن يقول ...
" مالك في إيه .. شخيرك عالي أوى .. خضتنا عليك"
ويروح مفعول القرص وطبعا صعب تاخد قرص تاني حسب إرشادات الطبيب.
وفي كل مرة تمسك نفسك ولا تتنرفز .. ها تتنرفز ليه .. الناس اللي حواليك بيطمنوا عليك وببخافوا عليك .. يبقي تبتسم وتسكت .
تحياتي
إرسال تعليق