إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الأربعاء، 10 أبريل، 2013

حرب البسوس ومعارك الحسحوس



ما أشبه الليلة بالبارحة....
حرب البسوس التي استمرت قرابة الأربعين عاما وتعتبر من أطول حروب العرب نشبت بين قبيلتي تغلب بن وائل وحلفائها وقبيلة بني شيبان وحلفائها من قبيلة بكر بن وائل وكانت بسبب مقتل ناقة ملك لامرأة تدعى البسوس من قبيلة بكر بن وائل ولتلك الحرب ملاحم يحكى عتها وأفرزت المغوار عدى بن ربيعة والملقلب بالمهلهل أو الزير سالم  وقيس بن ثعلبة  وهمام بن مرة والحارث بن عياد  وخلافه من قادة المعارك ولهذه الحرب أيام كانت تدار رحى الحرب فيها منها :  يوم النهى – يوم عنيزة – يوم الذنائب – يوم واردات – يوم الحنو – يوم عويرضات – يوم الأنيق – يوم ضرية – يوم القصيبات – يوم تحلاق اللمم
أما معارك الحسحوس الطاحنة والقائمة حاليا بالمحروسة فهى بين عدة قبائل وحلفائها من العشائر فليست بسبب ناقة ولا حمار أو معزة أو حتى كلب لولو ولكن بسبب كرسي خشب مذهب ومنجد بالقطيفة الحمراء ومرسوم عليه رأس هدهد أصلع وعلى ظهرة عبارة " صنع بواسطة الأسطى شخرم الحسحوس " وكان من أشهر صانعي كراسي الملوك والأمراء ولهذا  سميت بمعارك الحسحوس نسبة لصانع الكرسى  .
وكما أقرزت حرب البسوس مغاوير يحكى عنهم أيضا أفرزت معارك الحسحوس المغوار أبو دومة المعجبانى والملقب بالمدهول – الخرنج بن أبى هرشة – شحتة المهشتك والبطل الهمام حوكة النتن وغيرهم مما كان لهم دور مؤثر فى هذه المعارك ورغم أن عدد أيام رحى المعارك قى حرب البسوس كانت عشرة ايام فى خلال أربعون عاما إلا أنه فى خلال سنتان فقط لم يتم حصر عدد أيام معارك الحسحوس نظرا لكثرتها ولم تحصى حتى الآن ومنها على سبيل المثال وليس الحصر  يوم الدلع الكبير – يوم رقصنى يابا – يوم فتة الأوزة – يوم الزمبة الكبرى - يوم المسحول – يوم وجع البطون –  يوم طحن العظام – يوم التحرش الكبير – يوم قصقص ريشه -  يوم أضرب وأجرى -  يوم ولعها علشان ندفا – يوم أديها ما تريحهاش – يوم الشماريخ – يوم طلعة رجب – يوم المرجيحة  وأخيرا  يوم من عمرى .
لا تتعجب .... فنحن الآن فعلا نعيش عصر الجاهلية بكل ما فيه من جهل متأصل حتى أننى أرى أبا جهل بشحمه ودمه أمامي فالذي يحدث يوميا بل قل كل لحظة من تناطح بين هذه القبائل ناتج من أن كل زعيم أصبح يعيش عقلية أبو جهل بعينه وغباوته مع اختلاف السروال فقد كان أبو جهل من أشد البشر كرها لرسولنا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام فقد كان يكره ككرهه للموت لدرجة أنه أعلن أن من يقتل محمد له منه مائة ناقة حمراء وسوداء وألف أوقية من فضة وكان هذا العدد من النوق بألوانها الحمراء والسوداء تعنى أنها من أجود أنواع الفصائل علاوة على الألف أوقية من الفضة فبحساب آنذاك الزمن تعتبر ثروة هائلة يسيل لها اللعاب وكمليارات الجنيهات الآن وهو صاحب فكرة قتل الرسول بضربة سيف واحدة عندما قال " أن نأخذ من كل قبيلة فتي شابًا جليدًا نَسِيبا وَسِيطًا فينا، ثم نعطي كل فتى منهم سيفًا صارمًا، ثم يعمدوا إليه، فيضربوه بها ضربة رجل واحد، فيقتلوه، فنستريح منه، فإنهم إذا فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل جميعًا، فلم يقدر بنو عبد مناف على حرب قومهم جميعًا، فرضوا منا بالعَقْل، فعقلناه لهم " .
هذا تماما ما يحدث الآن للمحروسة من الجهلاء الملحفين بالغباء الذي طمس العقول وجعلها متوقفة تماما عن التفكير كل يريد  التخلص منها بعد أن تجرعوا كؤوس التمني  وهم لا يدركون أنهم ليسوا إلا أداة ودمى ينتهي مفعولها فور انتهاء الأدوار وبعدها كما يقول المثل العامي " أمك في العش ولا طارت "  وشمموه الهواء من على جبل الهوءة لينزل يتهادى فرحا بأنه مات شهيدا فى حب المحروسة وزغردي يا أم النبى حارسه.
ألم يدرك كل هؤلاء أن ما يفعلونه ما هو إلا بإيعاز شياطين الأنس التي تتلاعب بأفكارهم ، أنني على يفين بأنهم يدركون تماما ولكنهم يخافون التراجع حتى لا يحسبون من قوم الردة على الجهل.
وماذا بعد أيها الجهلاء ؟
لقد مللنا تصرفاتكم ، أهذا هو الربيع الذي سيجعل المحروسة تزدهر وتعود لنضرتها وينعم أهلها بالحرية والعيشة الكريمة ؟.
جميع أنواع الفوضى التى نعرفها والتي اخترعت حديثا تحيط بالمحروسة من كل جانب ورغم كل ذلك كل راكب عقلة وطالع على الرابع داهس اللى يقابله وليس في دماغه إلا شىء واحد يحفظه عن ظهر قلب " محروستى وأنا حر فيها أبهدلها أنيلها أنا الأحق بها " تقولش ميراث وارثه عن المرحوم جده ظلطة عنخ كا مون كبير الكهنة.
لقد بدأ الشعب الغلبان يشعر بالمرارة في الحلقوم  وبدأ ينعل سلسفيل هذا الربيع بعد أن كان فرحا بقدومه.
في حاجة غلط لا نعلمها إما أنكم أيها الجهلاء على حق ونحن جميعا على باطل كوننا يجب أن نتمرمط .
وما يجعلنى أضحك لحد الخنفرة أن كل هؤلاء الجهلاء عندما يسألون عن تلك الوكسة تجدهم يرجعون بظهورهم للخلف ثم يلعبون في منخارهم يليها نحنحة مع ابتسامة خفيفة ثم يخنفون قائلين:
" فلنصبر أيها الأحباب أهل المحروسة الطيبين فلسوف تنعمون وتنكشح الغمة عما قريب وكلها كام سنة أو حتى قرن"
الله يكرمكم ويبارك فيكم لقد ضرب اليأس وشتات العقل أهل المحروسة واتقوا شر الحليم إذا غضب فسوق يخرج من القمقم العملاق الغلبان وستهربون خوفا ورعبا تبحثون عن المأوى وأيضا لن تجدوه فنحن شعب أن أحب رفع من أحبه على الأكتاف وإن كره طرح من كره بلمس الأكتاف
إرسال تعليق