إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الجمعة، 25 أبريل، 2014

جهاد النباح

بعد الهجمة الشرسة لجموع محترفى الفتاوى والتى فاقت هجمات هولاكو وأحتار العم جينس صاحب الموسوعة العالمية فى إحصاء عددها فمن إرضاع الكبير وزواج الرضيع وإباحة التدخين بشهر رمضان وعدم طهى المعكرونة اللازانيا حتى لا تصبح المرأة زانية وتحريم دخول أصناف بعينها من الخضروات للمنزل أثناء غياب الزوج وفتوى عودة الجوارى الحسان وغيرها من الفتاوى التى لا تعد ولا تحصى ثم جاءت فتوى جهاد النكاح وما أستتبعها من جهادات على وتيرتها كفتوى إباحة الاحضان الحارة فى ليالى الشتاء القارص وفتوى القبلة على الخدود طالما لا تمس الشفايف وفتوى المعاشرة عن بعد ؛ وهاهو أحدهم تمطع و خرج علينا بفتوى عجيبة وغريبة وهى " لك أن تجاهد بالنباح كما الكلب " يعنى هوهو وإجرى طالما أن ذلك يزعج الآخرين ممن تحاربهم .
تخيل لو أعجبت هذه الفتوى البعض فسوف نسمع أحلى هوهوه وكل طبعا ها يظبط هوهوته حسب مزاجة وصوته يعنى ممكن تسمع هوهوه أرمنتى ولا المانى وإلا بقى لو هوهوه كانيش ها تطلع آخر دلع هووووووووووو هو.
هو إحنا لسه شفنا حاجه ؛ بكره نسمع عن فتوى النونوه والزقزقة ولكن ما أخاف منه أن تصدر فتوى بإجازة النهيق أو بإباحة الرفص .