إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الأربعاء، 11 مارس 2015

آيات شيطانية

كحب أستطلاع تابعت عددا من الفديوهات المنتشرة على اليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعى لإحدى السيدات وتدعي آيات العرابي وبنبذة بسيطة عنها هي كانت إحدى مذيعات التلفزيون المصري منذ عام 1992، وبعد عام واحد فقط تزوجت وهاجرت إلى أمريكا وواصلت عملها الإعلامى من هناك حيث عملت فى محطة التلفزيون العربية فى نيويورك الأمريكية ثم عادت عام 1996 إلى مصر وعملت مذيعة فى القناة الأولى بالتلفزيون المصرى والبرنامج الشهير صباح الخير يا مصر، ثم سافرت من جديد إلى أمريكا فى 1999 لتستقر نهائيا فى نيوجيرسى، حيث عملت كمراسلة لقطاع الأخبار المصرى ونشرة التاسعة فى أمريكا ثم عملت فى قناة ART. ثم ظهرت عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى عن السلطة باعتبارها مؤيدة لجماعة الإخوان، وهاجمت الحكومة والرئيس السيسى خلال لقاءاتها التلفزيونية على قنوات الجزيرة القطرية والقنوات التى تبثها جماعة الأخوان وهى حاليا تتولى رئاسة اللجنة الإعلامية داخل ما يسمى بالمجلس الثورى، الذى شكلته جماعة الإخوان فى تركيا ورغم أن هناك تصريحا سابقا مدجج بالمستندات قيل فيه على لسان أحد أعضاء الجماعة المعتدلين " آيات العرابى.. إخوانية المظهر فلولية الجوهر .. رفعت صورة لـ"مبارك" فى نيويورك فترة حكمه.. وتهاجم "السيسى" والحكومة على شاشات "الجزيرة" القطرية.. وليس لها أى علاقة بالتنظيم ".
كا قال عنها ياسر فراويلة، المنشق عن الجماعة الإسلامية، والباحث في شئون الإسلام السياسي، هجوما شرسا على آيات العرابي مسئول المكتب الإعلامي بما يعرف باسم المجلس الثوري بعد توليها مسئولية للهجوم على مصر دوليا وعملها على إفشال المؤتمر الاقتصادي المصري المزمع عقده في هذا الشهر.
وقال فراويلة في تصريحات خاصة لـ "فيتو": هذه السيدة لها ماضٍ قذر أترفع عن ذكره فكيف لها أن تهاجم مصر وتحرض ضدها رغم هذا الماضي المخزي.
ما علينا وهذا ليس موضوعنا ....

وكونى أتشرف بأنني  من قوم عباطة ولا يهمنى هذا ولا ذاك فقط تهمنى مصر التي تتطاول عليها وكأنها ليست مصرية بل من بذرة تركية.
الموضوع أنني ومن خلال متابعتى لفديوهات هذه الآيات الشيطانة وجدتها تريد أن توصل لنا كمصريين حقيقتين هامتين تائهين عن عقولنا كوننا مغيبين:
الحقيقة الأولي : أن مصر مش بتاعتنا وأننا أختطفناها في ليلة مظلمة بعدما تجرعت مشروب عرق البلح المنقوع وأنها فى الحقيقة تابعة للخلافة العثمانية وحق أصيل لتركيا وها ترجع ها ترجع لها شأنا أم لم نشأ وساعتها ها نغنى آمان يا للى آمان .
الحقيقة الثانية : أن كل حكام مصر فاسدون وبدأت بجمال عبد الناصر ومرت على السادات وطبعا حسنى مبارك وحاليا تصول وتجول على السيسى.
ولسوف تتحفنا قريبا بفساد الفراعنة بدءا من الملك مينا وستبين لنا حقيقة غائبة بأن توحيده للقطرين أهم خطاياه لأنه تجاهل بعد ذلك القطر القبلي ونهاية بالملك نخت أنبو الأول(نكتنابو) آخر ملوك الفراعنة وستقول أنه كان شاذ جنسيا ولسه ها تاخدنا فسحة على باقى حكام مصر ويا وقعتك سودة بجلاجل يا عم قلاوون ها تقول على أسرارك وتجيب المستخبى وعلاقاتك النسائية ومش بيعيد تطلعلك صورة وانت فى خمارة بيانكى اللى على ناصية الشارع ومش بعيد تطلع لنا أن شجرة الدر كانت غازية بترقص فى الموالد وضربت عم الصالح أيوب رمش جارح فأوقعت به ... يعنى ست البنات آيات نازلة تقطيع بالموس فى كل جنبات مصر حكاما وشعبا اعتقادا منها بأنها تملك ثقافة تاريخية لم يصل إليها عالم من قبل وأنها الوحيدة اللى تعرف سر الإنة والمستخبى تحت السرير.
يا بنت الإيه ده أنت طلعتى داهية مسيحة وإحنا طلعنا حمير .
عجبت لك يا زمن ....
أنه زمن البحث عن السبوبة حتى ولو جعلوك ركوبة .