إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الجمعة، 27 يناير، 2012

هنجورى وحنجورى وبينهما عم مدبولى



 إذا الشخص يوما أراد النجاة
 فلا بد أن يستطيع الهرب
 ده بيت الشعر اللى بيقوله عم مدبولى اللى واقف مخنوق بين نارين نار الهناجرة ونار الحناجرة ، فالهناجرة هم قوم من البشر يعملون فى مهنة النشل منذ الأزل وتوارثوا هذه المهنة وهم يعملون فى وسائل النقل المختلفة حتى التوكتوك ولا يعملون فى الشوارع وفقا لدستورهم  ولكن مع تطور الأحداث الأخيرة كان عليهم أن يتطوروا بعد أن وجدوا أن ركاب الميكروباصات والاتوبيسات هذه الأيام يحتاجون لمن يعطيهم وكل واحد شايل اللى معاه فى الطبقة الخامسة من ملابسه وأن حصيلة النشل لا تتماشى مع المجهود المبذول والمصروفات الضرورية من ملابس فاخرة ومكياج وخلافه للبنات والسيدات اللائى يقمن بالنشل فوفقا لدستور العمل للهناجرة أن المرأة هى التى تعمل وفقا لنظرية التحرش الجنسى أما الرجال فمهمتهم المتابعة عن بعد والتخليص وقت اللزوم فعندما تصعد الهنجرانية الأتوبيس بجمالها الباهر ويهب نسيم عطرها الفائح تجد عشرميت رجل تزاحم خلفها وعندما تنزل تجد على الأقل خمسة من هؤلاء الرجال يصرخون " أتنشلنا أتنشلنا"  أى أن النشل أصبح لايسمن ولا يغنى من جوع على غير باقى  محترفى السرقات بأنواعها المعروفة الذين تحولوا إلى بلطجية وقطاع طرق ورأى الهنجارنية أن النشل أصبح أولد فاشون "موضة قديمة" وأن لهم مميزات تساعدهم على الحصول على غنائم أوفر من الآخرين كما أنهم منتشرين فى كل مناطق المحروسة وكان لهم ما أرادوا وفرح نسوان الهناجرة بأن رجالهم أخيرا سيعملون بعد خمول طال أمده فزادت عمليات السطو المسلح وسرقة السيارات والمحلات حتى الأكشاك لم تسلم من السرقة .
       أما الحناجرة فهم الذين سينهون على ما تبقى من فتات عقل عم مدبولى فما من قناة فضائية إلا وتستضيف أحد الحنجوريين والسؤال هو نفس السؤال " يا ريت سيادتكم تقولوا لينا مصر رايحه على فين?" فتجد سعادة البيه الباشا اللواء الدكتور المهندس الناشط الحقوقى الخبير الاستراتيجى الأقتصادى العالمى  يتمطع تمطيعة الواد اللى هو وبعد أن يبلع ريقه ويشد واحد شهيق طويل يشد معه دماغ المذيعة أو المذيع لداخل حنكه الواسع ويخرجه بزفير نارى يحرق ديكور المكان ثم يكح كحتين مع شنة ومسح المناخير بكلوة يده ثم يعدل من جلستة على إثر صوت خرج من مؤخرته ثم يهز رأسه يمينا ويسارا ويقول ربنا يستر على البلد أنا شايفها رايحه فى داهية بس الطريق زحمة وخاصة على المحور فتسأله المذيعة بعد زوم كاميرا على وجهها يظهر مدى القلق : طيب سعادتك ما فيش طريق تانى تسلكه البلد غير المحور فبخرج سعادة الحنجورى خريطة من جيبه ويفردها على الترابيزة أمامه ويقول: فى طريق ما حدش يعرفه إلا العبد لله أنا وهو طريق درب الشناطيح وده طريق سرى ما حدش يعرفه إلا أنا هاتو لى البلد وأنا أوصلها للداهية وبعون الله بعون الله ها توصل بالسلامة.
                     فعلا … لقد هرب عم مدبولى ولكن إلى أين ؟.

18 تعليق على “هنجورى وحنجورى وبينهما عم مدبولى”


  1. شمس المغيب قال: يناير 27th, 2012 at 11:02 م
    صدقت سيدى فيما تفضلت به .. وأنا شخصيا قد مللت كلام الجميع واصبحت لا اطيق أن اسمع أحد .. واشعر اننا فى مولد والكل يحاول يروج لسبوبته لكى يكون له النصيب الاكبر من المكسب الوهمى. زخم من الشخصيات وزخم من الاحاديث واللقاءات والمقولات .. لقد مللنا وجوه الجميع … لم اشعر بصدق احد الا من رحم ربى .. الجميع يشعرنا بأنه هو الوحيد العارف الذى لا يعرف ، الكل يريد أن نأخذ برأيه ، والكل يرى فى رأيه هو وحده النجاة مما نحن فيه ، الكل يتحدث ويطالب بالديمقراطية وهم انفسهم من يريدوا فرض أرائهم علينا بالضغط وبرؤيتنا طلعتهم البهية ليل نهار فى سائر القنوات الفضائية .
    “اصبحنا لا ندرى توصيف ما نعيشه هل حقا نعيش ربيع الامل أم نعيش شتاءالقنوط . هل نعيش عصر الحكمة ،ام نعيش عصر الحماقة .هل نعيش عصر الايمان ، أم نعيش عصر الجحود ،هل نعيش زمن النور أم نعيش فى زمن الظلمة والتعتيم، هل هو أحسن الأزمان ، أم أسوأ الأزمان . أصبحت لا أعرف شئ وسبب رئيسى فى توقفى عن الكتابه هو ما نحياه من تعتيم ومشكلات واعتصامات وهتافات وصرخات هنا وهناك اشعر ان داخلى ممزق فإذا كتبت لان اسكب إلا الم ولا أريد أن اصيب غيرى باليأس .. رغم أن المى ليس يأسا لثقتى بالله عز وجل وليقينى أن الامة قابلت مثل هذه التحديات واكثر وخرجت منها واتحدتها ومرت بسلام … إلا انى اشعر بالحسرة على ما أرى ،واشعر أيضا بالصدمة فى من يسموا بالنخب من المثقفين وغيرهم ،
    كنت اعلم ان النظام السابق عمل جاهدا على تغير جينات الشخصية المصرية وعمل جاهدا على تأصيل التخلف والجهل ولكن حقيقة لم أكون اتوقع أنه تمكن من ذلك الى هذا الحد ، فأصبحنا نرى مرض الجهل ومرض الانتهازية والتخلى عن المبادئ والمتاجرة بالقلم يتضح جليا فى النخب المثقفة التى اثبتت أنها عديمة الثقافة والمعرفة والنضج . ،
    بالنهاية لا يسعنا سوى الدعاء لمصرنا الحبيبة
    أن يحفظها الله عز وجل ويحفظ شعبها
    وأن يرد كيد الحاقدين فى دحورهم .
    ونسأله جل فى علاه من أراد بمصر وأهلها سوءا أن يقصمه.
    استاذى الفاضل فلتسامحنى على الاطالة
    والله إن القلب يئن لما نعيشه الان .

    وصدقنى كم هو مؤلم ألا تسكب ما بداخلك على الورق وقتها يشعر الكاتب باختناق رهيب ولكن للاسف احيانا لا يطاوعنا القلم ويأبه أن يريحنا.
    وأرجوامنك سيدى ألا تيأس وألا تهبط عزيمتك وألا تستسلم
    فلا يحل لمثلك كسر قلمك و لا الكف عن الكتابة .
    فلتكن أقوى منا……
    تمنياتى لسيادتك بكل التوفيق ومزيد من الابداع.
    خالص تحياتى ،،، وبالغ اعتذارى للاطالة.
    شمس المغيب المصرية
  2. إلى شمس المغيب : أود أولا أن أفتخر بأنكم تتشرفون بمداومة بزياة مدونتى المتواضعة وهذا فى حد ذاته كرما ما بعده كرم ، وثانيا أن تعليقك على هذا الموضوع وجدته أستكمالا له … نابع من أحساس صادق من قلب مصرى أصبل يخاف مثلنا على كنانتنا مصر العظيمة التى حباها الله عز وجل فى قرأنه الكريم ولكن هناك من يريد لها الموت كمدا وبالضربة القاضية المميتة يحدف بها فى مجاهل الماضى وطيات النسيان … سيدتى لا تحزنى فأننى على يقين بأن الله سيقف بجانبها ويبعد عنها كل مكروه.
    ولكن لابد أن نعى أن جموع الحناجرة المرصوصين أمام القنوات الفضائية ليأخذ كل دوره هم معذورين فلا شغلة لهم ولا مشغلة فقد جىء بهم فجأة ليقولوا ما يطلب منهم ثم ألست معى أن عدد هذه القنوات فاق الوصف وأصبح العدد فى الليمون فأصبح مطلوب منها أن تملأ خريطتها بأى شكل من الأشكال فأصبح الحشو مثل محشى الكرنب المهم الحلة تمتلىء فتجدى أشكال لم نسمع عنها من قبل وكلهم خبراء وناشطون حتى أننى أعرف واحد منهم فعلا كان يعمل ضابطا بالقوات المسلحة وتقاعد منذ زمن ليس بالقريب فإذا فجأة أجده خبير أستراتيجى يتحدث فى أكثر من قناة وراح أندهاشى عندما علمت أن له أحد أقاربه يعمل بأحدى هذه القنوات.
    نعم سيدتى بل أننى على بقين بأننا جميعا تأصلنا بالجهل المعرفى بقوة القهر المحيط بنا فكان أولى خطوات الحاكم تكميم الأفواه وطمس الهوية ظنا منه أن التنوير الفكرى يطيح به.
    سيدى الكريمة المصرية المتأصلة … لقد عانيت أنا شخصيا من النظام الفاسد لعدة سنوات فأنا من صعيد مصر ومثلى مثل كل أبناء الصعيد نعيش فى بيئة التنفس فيها بالكاد ولن أحدثك عن الفقر المفجع والحياة القاحلة فأكيد تعلمى ذلك لقد حاولت مرة أن أقول آه وأخرجها من قلبى فى وريقات جمعتها فى مجموعة قصصية أسميتها “الرقص بدون طبلة” وعينك ما تشوف إلا النور وجدت النصائح تأتى لى من كل من يسمع بها بعدم التجرأ بالنشر ولظروف عائلتى وأبنائى الصغار خضعت وها أنا منذ قيام الثورة بدأت أستعيد قواى وفكرت فى عمل هذه المدونة التى لا يتعدى أنشائها شهورا قليلة لأنفس بها بما فى صدرى.
    أشكرك سيدتى على دوام المتابعة.
  3. ياسلام ياستاذنا لما تنكش والله المقالة جميلة وفكرتنى بحكاية الهرم والحمير يحكى انه فى زمن غابر قبل ظهور الهناجر والحناجر وماكانوش اخترعوا العماير ظهر جماعة الشيالجية والبصمجية وفكروا فى بناء مبنى يحتمون به من البرد وهجمات الجماعات الاخري من عتالجية وعربجية والفلول فكان ان شمروا عن سواعدهم وبكل همة وساعدتهم الحمير باحضار الطوب والمون ولمدة 30 سنة كانت الحمير تحضر الطوب والمون والشيلجية يبنوا حتى انتهوا من البناء وكان عبرة هن هرم ضخم اجتمع بداخلة كل الحمير والشيلجية بس فية مشكله واحدة الافندية نسيوا يعملوا باب او حتى شباك وطبعا كعادة قدماء الشيلجية بقوا يتخانقوا مع بعض وكل واحد يقول للتانى انت اللى غلطان وطلعت جماعة تنادى بالحرية وجماعة تقول حانجوع وجماعة تقول علشان نسيتوا ربنا ده طبعا غير التحرش والسرقة وسط الزحمة واللى بيحدفوا طوب لغاية لما حمار ابن حمار رفس الجدار وقع منة طوبة وعمل فتحة صغيرة وصرخ لقيت الحل وقام حمار تانى يقلد الحمار الاولانى وحمار تالت يقلد الحمار التانى وهاتك يارفس لغاية الهرم ما اتهد فوق الحمير والشيلجية ودى كانت نهاية اللى يمشى ورا الحمير وشكلها الحكاية ماشية فى السكة دى مع فرق ان الشيلجي الكبير ومعاة شوية حمير فى السجن والباقى اللى برة السجن شايفين ان البلطجة هى الحل
  4. ياسلام ياستاذنا لما تنكش والله المقالة جميلة
  5. الى حسين والصديق المجهول… يلا نعلنها جميعا وانتم معى لانشاء أئتلاف ” النكش هو الحل ”
    اشكركم على تعلقكم واشكركم أكثر لو داومتم المتابعة معنا
  6. أيمن سيد قال: يناير 28th, 2012 at 4:51 م
    اذا الشخص اراد النجاة فلابد ان يستطيع الهرب حلاوتك يا عم مدبولى
  7. كلمات واقعية جدا يا استاذ عادل
    حضرتك لخصت المعاناة التى نعانيها من الاعلام المتخلف

    كل الشكر لقلمك الجميل
  8. إلى سفير الحب … شكرا على تعليقك الذى يزيدنى تواضعا وأشكرا أكثر لزيارة مدونتى المتواضعة وأرجو منك دوام المتابعة.
  9. اشكرك اخ عادل الرائع
    كتاباتك متنفس وعلاج لكثير من امراض العصر المنيل بستين نيلة
  10. الاستاذ عادل
    شرفني مرورك على مدونتي
    المتواضعة
    وتعطيرها باريج القرنل
    واتمنى ان تصل
    لمستوى مدونتك
    الرئعـــــــــــــــــــــه
    دومت
    ولك
    تحياتي
  11. الى زهور الريف … اخجلتنى بتعليقك وأشكرك على هذه الكلمات التى تزيدنى تواضعا وتجعلنى أزيد من جرعات كتاباتى.
    مرة أخرى أشكرك ولك تحياتى
  12. الجميله نوراي الجميله …. أشكرك على بليغ تعليقك ونرجو من الله أن يوفقك ويوفقنا ونرجو دوام متابعتنا
  13. أخي الفاضل عادل
    اسعدك الله وقواك على الطاعات وتقديم كل جميل وخير
    بعض الصباحات عبقة تنقش فينا توهجات مضيئة رائقة
    إحاسيسنا فيها شكل آخر
    أشكرك من أعماقي على عذب حروفك
    وجمال عباراتك الراقية
    لمرورك جمالا لا نهاية له
    ارض من ورد اتوجها بين يديك
    فقد فاض بي كرمك حد الغرق وزاد
    وقبل أن أغادر حديقتك الغناء
    اسأل الله عز وجل أن يظلنا بظله يوم لا ظل إلا ظله
    ودمت بود وألق..
    تحياتي
    سوسنة
    بنت المهجر
    أنين الأرض
  14. إلى سوسنة بنت المهجر … أنين الأرض .
    لا أجد كلمات أعبر بها عن أمتنانى لكلمات الرقيقة سوى أن أشكرك شكرا واجبا لأخت مثقفة تجعلنى أتواضع بين جمال الاسلوب ودقة المعانى.
    لكم تحياتى وارجو دوام متابعتنا.
    وسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته
  15. تحياتي لأستاذنا الكبير عادل ادريس
    ومهما اقول او اعيد مش راح اوفيك حقك وشهادتي فيك مجروحه ازاي نشهد للهرم انه عملاق واحنا يادوب حصى في الوادي ( على ذكر -مايبقى في الوادي غير حجاره في قصة اللاز للاديب الكبير الطاهر وطار)
    فياعمنا ادريس الله يعطيك الصحه وطولة العمر
    قوم اتسحر
    واستلم مفتاح المدونه علشان الليله عايز انام بدري
    لاني اصحى بعد الفجر اروي ارضنا العطشانه واللي شققت وبقى كل شق يغور فيه واحد من الظلمه
    ولك كل تحياتي
    المسحـــراتي
  16. حبيب قلبى المسحراتى … مش معقوله كل تعليق تكرمنى بشهادة تقدير تزين مدونتى المتواضعة .. وحاش لله كيف تصف نفسك بأنك حصى فى الوادى وأنت صخرة على أرض مصر .
    ودعواتى لك وأنت تروى أرضنا العطشانة لتسيح طينها ليسد شقوقها على أسد فاسدين التاريخ.
    تحياتى .
    عادل إدريس
  17. عزيزي
    مصطلحات العالم الجديد
    قانون القوة وليس قوة القانون
    نشر مصطلح النظام السابق بين العرب
    تقبِل ايادي الصهاينه طريق الوصول الى خزانات الدول
    الاحتجاجات والتدمير الوسيلة المثلى للحصول على الديمقراطية…(حينها تبدأمن الصفر ويستفيدون من استثمارات البناء والاستعمار بصيغ جديدة
    شكرا لك ولقلمك المبدع .
    دمت بكل ود وخير
  18. أخى زياد
    كم أشكركم لمتابعة الموضوع وتعلقكم البين فى صلبه وصح كلامك فيما قلته بأن مصطلحات العالم الجديد قانون القوة وليس قوة القانون
    تحياتى ودمتم لنا
إرسال تعليق