إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الاثنين، 4 فبراير، 2013

حوار بطعم الكانتلوب



     أردت أن أسترح قليلا بعد يوم شاق بحثا عن قطعة غيار لسيارتى  فأخذتنى قدماى لأحدى مقاهى وسط البلد  وفجأة وجدت مجموعة كبيرة من الشباب بملابسهم الحمراء  قد جاءوا وكانت جلستهم بالقرب منى وطلبوا جميعا أن يدخنوا الشيشة ظننت فى بادىء الأمر أنهم من مشجعى كورة أو أنه زى لأحدى الشركات أو عياقة شباب ولفضولى الشديد أقتربت بالكرسى الذى أجلس عليه ناحيتهم  ورميت المسا:
-         مساء الخير يا جماعة.
نظروا ناحيتى من فوق لتحت ومن تحت لفوق ثم همهم البعض منهم  بالرد:
-         مساء الخير.
-         كنت بس عايز أسأل حضراتكم هل أنتم مشجعين كورة ولا حاجة تانية.
 رد أحدهم ومن الواضح أنه الزعيم:
-         أنت عايز تتعرف علينا يعنى ولا سؤال على الماشى.
-         عايز أتعرف ويكون ليا الشرف.
-         يبقى نتشرف بالبطاقة السخسية بتاعتك أحتراز يعنى.
ناولته البطاقة فنادى على أحدهم:
-         يا بنص ... يا بنص خد أستقرا البطاقة ديه وأتأكد أنه مش عدو.
أمسك الأخ  بنص بالبطاقة وقرأها وقال له:
-         الباشا صاغ سليم ومن أهل السلامة.
سألته من فرط دهشتى :
-         هو انتم مقسمين الناس أهل السلامة وأهل الندامة.
-   طبعا يا با الحاج أهل الندامة هما الحكومة والعسكر وبتوع الله حى أما أهل السلامة دول الناس اللى مالهاش فى السياسة وماشية جنب الحيط زى سعادتك.
-         آه فهمت.
شد نفسا عميقا من الشيشة وأخرجه فأحسست بأن قنبلة مسيلة للدموع قد رميت علينا وقال:
-         تشد لك نفسين شيشة ، دى بطعم الكانتلوب ؟.
-         لا شكرا ماليش فى الشيشة..
-         طيب تحب تعفر مدفع ونونة وتروق نفسك ده صنف أصلى.
-         لا شكرا أنا بأعفر حاف.
بعد فاصل من السعال المستمر قذف بصقة بسرعة الصاروخ أستقرت بسقف المقهى قال:
-         شوف يا با الحاج أحنا مش مشجعين كورة ولا حتى بنشتغل فى شركة.
-         يبقى حضراتكم أصحاب ولابسين زى بعض.
-         هو أحنا فعلا أصحاب آه لكن لبسنا ده ليه أصة ومعنى .
-         يعنى إيه مش فاهم؟.
-         أحنا جماعة الحيطة الحمرا وبالأفرنجى ريد وول.
-         دى جماعة جديدة زى جماعة البلاك بلوك.
-   الله ينور عليك بس سكتنا تانية غير البلوكات السودة ، أحنا مجموعة من البشر اللى وهب روحه فداء للوطن  وشعارنا " اللى يحكمنا يبقى على مزاجنا " واديك شايف حال البلد عامل إزاى ، ولا ننتمى لأى تيار سياسى من التيارات اللى جايبه لينا برد  لأن لينا أفكار لو نفذناها ها ينصلح حال البلد ومهمتنا أسقاط النظام على الأرض .
-         ممكن أعرف الأفكار اللى ها تنقذ حال البلد.
-         صعب صعب تعرفها الآن لأنها سرية وسوف نعلن عنها فى مؤتمر شعبى كبير قريب جدا.
-         يعنى أنتم ممكن ترشحوا واحد فيكم يمسك الحكم .
-   طبعا طبعا لأن البلد دى عايزه واحد يمسكها وينضفها ويكويها ويروقها ويظبطها والواحد ده موجود عندنا وجاهز وهو الأخ أبو سريع الهضبة مش موجود معانا مريح النهاردة علشان عنده أسهال ربنا يزيح عنه .
-         ولماذا أخترتم أسم  الحيطة الحمرا ؟.
-         علشان اللى يقرب لينا يبقى ها يولع نار.
-         وناوين على إيه بمشيئة الله هل ها تستطيعوا أسقاط النظام؟.
-         أحنا ما ورناش حاجة إلا أسقاط النظام حتى  ولو سقط مننا كل يوم شهيد.
-         يااااااااه وأنتم كام واحد.
-   كل محافظة فيها حيطة والحيطة على الاقل متكونة من خمسة آلاف ويمكن أكتر وكل حيطة ليها زعيم ويرأس الحوائط دى كلها العبد لله زيكا البرنس.
-         ما شاء الله ده أنتم على كده جيش بحاله .
-         أمال إزاى ها نسيطر ونوقع النظام .
-         وعندكم سلاح؟.
-   أحنا ملوك الملوتوف بس مش اللى أنت عارفه ، أخترعنا حاجة جديدة سريعة الأشتعال وأسمها ظاظا توف على أسم أخونا ظاظا مسئول الجناح العسكرى.
-         الله الله هو أنتم عندكم جناح عسكرى؟.
-         جرى إيه يا أبا الحاج هو أحنا شوية ، عندنا كل الجناحات اللى تخطر على بالك.
-         ربنا يوفقكم يا أخ زيكا.
-   يا ريت تستأذن بقى علشان عندنا قعدة شغل ويا ريت تتابعنا على القنوات الفضائية ووسائل الإعلام المختلفة ونشوفك فى المؤتمر.
       تركت المكان وأنا كلى حزن على شبابنا الذى تاه فى بحر الظلمات وأصبح حوائط وبلوكات سوداء وحركات وائتلافات لا حصر لها تحتاج من الهيئة العامة للاستعلامات أن تصدر دليل تعريفي بها يوضع بالجيب ومترجم لعدة لغات وما أحزننى أكثر هو ما سمعته أن هناك مجموعة من البنات صغار السن بدأن فى تكوين جماعة تطلق على نفسها " بينك بلوك" أى البلوكات البمبى ومين عارف أكيد ستظهر جماعة نسائية تحت مسمى " جرين جيب" أى الجيبات الخضراء.
       وسوف تتوالى الحوائط والبلوكات بألوانها المختلفة وكل حسب الموضة والخوف كل الخوف أن تطل علينا جماعة جديدة بمسمى " وايت كلوت"  ولما لا فقد سبقهم جماعات بمسميات عجيبة كجماعة " أبى جهل المعاصر" وجماعة " أبى لوزة المرعشى" وجماعة " أبى جهبز البقرى".
أما أنا فقد فكرت بأن أسس جماعة بمسمى " أبى طحيمر الجحشى".
مين قال معاك؟
إرسال تعليق