إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الاثنين، 2 سبتمبر، 2013

خبر هام وعاجل

طالعتنا وكالة الانباء الرسمية لجحافل الشياطين  " DPI " عبر موقعها الرسمى بأنه عقد مساء أمس إجتماع موسع بمنتجع بورت شوشو  بوادى الجن الأزرق وقد ضم الاجتماع زعماء شياطين منطقة الشرق الأوسط برئاسة هاناموش بن نحروش كبير الابالسة  لمناقشة جدوى التواجد فى ظل البطالة التى يعانى منها جموع الشياطين العاملين بالمنطقة على إثر الأوضاع الحالية بعد ما يسمى بالربيع العربى وقد صرح شمهاريش بن ناروش المتحدث الرسمى بأسم جحافل الشياطين بأن هناك نية مؤكدة للرحيل والمشكلة تكمن فى كم الأعداد المتواجده من الشياطين بالمنطقة وجارى الاتصال بزعماء الابالسة فى مناطق أخرى للتفاهم لتوزيعهم هناك ولكن هناك مشكلة تصادفنا وهى اختلاف اللغة فهنا يوسوسون بالعربية والمناطق الاخرى التى سيرحلون إليها متعددة اللغات ولكن سوف نتغلب على ذلك عن طريق أستقدام معلمين منا ممن يتحدثون عدة لغات وهذا سيأخذ بعض الوقت وهذا يعنى التخوف من الكسل وأنخفاض الروح المعنوية نتيجة عدم العمل وظهر هذا جليا فى زيادة أوزان الكثيرين بدرجة ملحوظة وهذا جعلنا أيضا نسارع فى العلاج النفسى لهم .
كما قال أن أهم الأسباب التى أدت إلى ذلك هو مهارة الانس فى هذه البلدان قد فاقت تفكير وتدابير االشياطين التى يتعاملون بها ورغم أن زعماء الشياطين بمنطقة الشرق الاوسط عقدوا عدة أجتماعات من قبل لإعادة تأهيل الشياطين بأساليب جديدة تتماشى مع الوضع إلا أنها باءت بالفشل لقدرة الأنس على تفعيل طرق مستحدثة تفوق قدرة الشياطين ومن مقاطع الفيديو التى عرضت بالأجتماع والتى تظهر مدى بشاعة الأنس فى أعمال العنف والقتل لدرجة أن بعض من حضروا الاجتماع طالبوا بوقف العرض فورا وبدى مدى التأثر عليهم.
ورغم أننا نعمل بحرية تامة بعدما تلاحظ لنا عدم أستعاذة الكثيرين من الأنس بالله منا وهو تحول كبير لم يكن فى حسباننا أطلاقا ولو لمجرد التفكير في ذلك إلا أن ذلك لم يؤثر على قوتنا الشيطانية تجاه قوة التفكير العاتية للأنس .
وتابع ناروش قائلا أن أفعال شياطيننا تتسم بالرأفة فى كثير من الأحيان إلا فى حالات قليلة وبموافقة مسبقة من اللجنة الخماسية بعد عرض المسببات الدامغة والتى نرجع فيها لمدى قسوة المنتقم منه كونه كان من عتاة المجرمين أصلا فوسوستنا أعتقد أنها رحيمة بدرجة كبيرة قبالة ما نراه الآن على ساحة التناحر بالمنطقة وقال أيضا :  بأنه وأثناء مروره  بأحد المواقع عائدا الى كهفه وجد أن هناك مجموعة من الأنس تقتل شخصا بطريقة تقشعر لها الابدان فبعد أن ذبحوة وفصلوا رأسه عن جسدة أعتقد بأن ذلك كان يكفى ولكن وجد أحدهم وهو يمزق بطن القتيل  ويستخرج أحشاءه وينتقى القلب ويأكل جزء منه وهو يكبر الله أكبر الله أكبر ولم يكتفوا بذلك بل أشعلوا به النار حتى تفحم ثم تبولوا عليه.
هذا وقد أختتم حديثه قائلا :  لذا فنحن نعلن للبقية المتبقية من بنى الأنس المتعقلين والمتمسكين بإيمانهم حتى الآن والذبن يتهموننا بأننا وراء كل ما يحدث  بأننا ننأى بأنفسنا عن هذه الافعال الغير مدرجة بقوانيننا وبأننا ننفض أيدينا عن كل هذه الأفعال التى تحدث وليس لنا أى تفعيل أو وسوسة فى ذلك.
وقد أنهى ناروش كلامه:
" أعتقد أن ما يحدث الآن من بشاعة بعض بنى البشر فاقت قدرتها ما نقوم به هو بداية النهاية وأهلا بكم معنا فى القارعة "
إرسال تعليق