إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الجمعة، 9 مايو 2014

سكافة العجول

• حركة 6 إبريل أحيانا أرها 1 إبريل وأحيانا 15 منه فأضحك فأجد نفسى يوم 33 منه إزاى ما أعرفش.
• موسم الفذلكة بدأ فالكل أصبح محللا سياسيا لدرجة أن البعض أصبح يحلل البول على مزاجه.
• منذ زمن برعى عنخ امون ونفس الهتافات لا تتغير من بالروح والدم نفديدك يا فرعون إلى بالروح والدم نفديك يا أكسلانس.
• لازال هناك حتى الآن من ينفخ فى القربة المخرومه بأن اللى حصل إنقلاب ولا ثورة ؛ يبقى يقابل احفاد أحفادى لما يلاقى حد يرد عليه يا عم روح أشب نسكوفيه بالمايونيز وطرى على قلبك بواحد كانز قلقاس كولا.
• جنون التشيير زادت حدته بعدما قربت انتخابات الرئاسة وهناك من يشير دون وعى لدرجة أن إحدى المشيرات الشهيرات والمعروف عنها بأنها تفطر على تشييرتين أومليت وتتغدى خمسة يالباشميل وتتعشى خفبف بواحدة بالبسطرمة ؛ دعبست فوجدت رابط مكتوب به " الدورة مستمرة " فأخذته كما هو بغفلة منها لسرعتها فى التشيير وعنونته " الثورة مستمرة " وشيرت للجميع قرأت ماهو مدون بالرابط فأعتقدت أنه تثقيف نسائى ولكننى لمحت عنوانها فدخلت على الرابط فإذا به رابط إحدى المؤسسات العلمية يعلن عن استمرار الدورة العلمية فى كيفية تربية البط البكينى على شط الترعة.
• السيسى عميل ؛ حمدين عميل ؛ مرسى عميل ؛ مبارك عميل ؛ السادات عميل ؛ عبد الناصر عميل ؛ فاروق عميل ؛ محمد على عميل ؛ شحته خا رع مون كان عميل ... لما كل الملوك والرؤساء ومن معهم عملاء أمال مين فاضل فى المحروسه مش عميل ؟ ده اللى بيسموه فى علم الروكة " القنعرة الكدابة ".
• قالها بصوته الجاهورى ورجلاه تدب على الأرض حتى بكت وأحمرت عيناه وخرجت أصوات من مؤخرته تشابة موسيقى زوربا اليونانى " من سأنتخبه واعطى له صوتى وتراجع ؛ سأكون أول ثائر بالميدان يهتف برحيله " يا حلو انت يا حلو ياللى الهوا رماك وخدتك فى احضانى من كتر ضرب النوى صعب عليا حالك وانت بتقول آه يانى " والنبى تبقى تقابلنى على الكورنيش ناكل دره ونشرب شيح ودنجا دنجا ان شالله تعيش .. بس هات الشاليموه معاك .
• فين أيام زمان كان الرئيس يرشح نفسه النهارده النتيجة تطلع أمبارح ولا نتعب ونروح لجان ولا غيره يمكن بس كنا بنروح علشان نقابل موتانا فى اللجان نسلم عليهم ؛ كان مالنا أحنا ومال الديمقراطية اللى خلتنا نتعب نفسينا ما كنا مستريحين .

حد عشطان وناسى