إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الاثنين، 23 يونيو 2014

وبقينا ما بنعرفش

فى نقاش بالمصادفة مع أحد الشباب وتطرق الحديث عن حرب أكتوبر وجدته قذف اللبانة التى كان يتشدق بها وقال لى: أنت بتصدق الكلام ده يا أونكل دى كانت تمثيلية عملتها امريكا وإسرائيل علشان لما ترجع سينا تانى لينا يبقى جايه بعرق الجبين ؛ والله ضحكت لحد الخنفرة فقلت له: أنت متأكد يا ميشو من الكلام ده فقال لى: وحياتك يا أونكل فقلت له بدل حلفت بحياتى يبقى مصدقك.
شككنى فى نفسى بأنى ما كنتش جوه الحرب فقلت له: وأنت عرفت منين؟ فقال لى: فى واحد مؤرخ شاب جامد طحن عامل فيديو بيتكلم فيه عن حرب أكتوبر وبيقضح الجيش المصرى .. قلت له : يا راااااااااااااااجل معقوله يعنى كنت أنا بأمثل دور عسكرى ساعتها قالى أى والله يا أونكل أنضحك عليك ؛ المؤرخ وهو بيشرح التمثيليه عمل أستوب على مشهد اختراق خط بارليف وأظهر ظابط وعسكرى ما كانوش بيقولوا الله اكبر زى باقى العساكر وقال" بصوا كويس فى الوجوه ديه ؟ دول شكل عساكر مصريين ثم فجر (المفأجأه) فقال " اللى لابس ظابط ده المخرج الامريكى ( ريكفورد سلمون) والتانى ده اللى لابس عسكرى بتاع الكلاكيت وأسمه ( منتال روز ميرى) فقلت له : تصدق يا ميشو فعلا الاتنين دول كانوا ورايا بالظبط فقال لى: شوفت بقى الحكيكة يا أونكل.
وراح سألنى وقال لى :إيه رأيك فى جمال عبد الناصر؟ قلت له: كان زعيم بحق رحمه الله راح قال لى: أنت على فكره يا أونكل فى الأوت خالص؛ ده أسوء من حكم مصر؛ قلت له : طيب والسادات قال لى أزفت منه ومبارك نيلها بنيله قلت له: طب ود. مرسى قال لى: على فكره أنا مش أخوان ! فقلت له طب والمشير السيسى قال لى: أنت ما بتعرفش قلت له: وليه الاحراج ده بقى ما بلاش فضايح ؛ والله يا ميشو من ساعة هوجة الثورة والواحد بقى ما بيعرفش خالص يعنى بقينا بركة بدرى بدرى ويا دووووب بنبص من بعيد ونتحسر فقال لى: مش السيسى أمه طلعت يهودية !؟ فقلت له: معقوله ؟ امه طلعت يهوديه؟ قال لى: آه والله ؛ ده كل الدنيا عرفت وصحابى وصحباتى بالفيس شيرولى صورة الماما بتاعته ؛ إزاى يا أونكل أنت ما بتعرفش ؟ فقلت له : يا حول الله أمه طلعت يهوديه؟ قال لى : أقولك على أمارة لو مش مصدقنى قلت له: مصدقك من غير أمارة فقال لى: مش ملاحظ أن إسرائيل بتذيع ماتشات كاس العالم مش مشفره وبتبثه لمصر فقلت له: آه صح ده أنت دماغك متكلفة يا ميشو فقال لى: شوفت بقى؛ يبقى إزاى ما بتعرفش؟ ده أنت ميه ميه يا أونكل فقلت له : يا ريت يا ميشو يا ريت أدعيلى يا ميشو.
الواد ميشو ده جننى وخلا نافوخى ضرب ولكن عذرته فهو كمثل غيره من الشباب وجد نفسه (فأجأة) فى معمعة الحرية بلا حدود والمفتكسة بدون قيود بلا ثقافة سياسية لذا فوجد عقله يستقبل على هواه وعلى كل الترددات وحتى المشفرة .