إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الأحد، 8 يونيو، 2014

عفوا ... لقد نفذ رصيدكم

الله يعطيكم الف عافية معشر الرجال وريحوا الجتة وأستمتعوا بالفت الضأن والفرجة على اللحم الأبيض المتوسط وألاحمر الوردى والأسمر الفتان.
ثانكس مينز ... ريلى ثانكس ... أحلى جود باااى على الناس السويتس.
من الواضح أن الزمن قد لف دورة عجيبة غير منتظرة منه ونحىَ الرجال جانبا ليرتكنوا على حائط الذكريات وأصبحت المرأة بالصورة ومش أى صورة يا عم الحاج ؛ بعدما وجدت أن لا محالة من وجود الرجال على الساحة إلا للحفاظ على النسل البشرى.
ومن الواضح أن الدراسة التى سبق وقد أشرت إليه بمقالى فى شهر إبريل 2013 والتى قامت بها باحثة استرالية، ونشرتها صحيفة "20 مينوت" الفرنسية، أنه هناك احتمالية أن تعيش النساء لوحدهن على الأرض بعدما ينقرض الرجال.
وأشارت الباحثة ، أن الرجال من ضمن قائمة الكائنات المهددة بالانقراض، وذلك بسبب ضعف الكروموسوم "واي" الخاص بالذكور، وقالت الباحثة الاسترالية، أن الكروموسوم "واي" لا يحتوي إلا على بضعة مئات من الجينات الوراثية السليمة في المقابل يحتوي كل كروموسوم "اكس"، الخاص بالإناث، على الآف الجينات الوراثية بل ذهبت بدراستها بأن الجينات التي تحتوي على الكروموسوم "واي" الخاصة بالرجال ستفسد مع مرور الزمن.
أستر يا اللي بتستر علينا ؛ هذا يعنى أننا لن ننفع لا طبلة ولا دف بشخاليل يعنى ستحل علينا البركة ومش أى بركة بقى ولسوف نصبح " قوم رحرحة".
فالمشاهدات الحالية تؤكد أن الخمول الذي يضرب الرجال الآن ما هو إلا بداية فساد " الكروموسوم "واي" فيا داهية دقى وطبلى ويا معشر الرجال زمروا .
هذه المقدمة كانت واجبة وليست دعوة لاستقواء المرأة والاستخفاف بالرجال ولكن هي دعوة للمرأة لتحرير الرجال من الغفلة التى أدت إلى سرقة الأوطان وهم فاشخين الفاه ويتجرعون نخب " منقوع البراطيش " والبراطيش جمع برطوشه والبرطوشة هي النعال التى عفى عليها الزمن ؛ جاحظة أعينهم على الهيفاء والشطحاء وما لذ وطاب من هزازات الوسط ومبرزات الصدور العارية وأديها دق وزمر يا طويل العمر وولع النرجيلة ورص حجرين لعمك الحاج .
فهل سنرى يوما ظهور جميلة بو حريد من جديد؟
هل سنجد في فلسطين من بشجاعة جميلات نساء العالم اللائى أستشهدن حبا وعشقا للوطن أمثال الشهيدة وفاء إدريس والشهيدة دلال المغربى والشهيدة آيات الأخرس والشهيدة دارين أبو عيشة والشهيدة زينب أبو سالم والشهيدة ريم الرياشى والشهيدة هنادى جرادات.
هل سنرى بباقى الاقطار العربية التى تعانى المرمطة نساء يتصدرن المشهد.

أراهن بالمرحلة القادمة أن النساء قادمات وهن من سيحررن الأوطان ويصبحن قائدات للثورات المقبلة ولكنها ثورات بطعم غير ليس للدماء وقع فيها؛ ثورات حانية بيضاء بالدهاء ستشتعل وبالدهاء ستخمد .
ولسوف يأتى يوما سترفع صورهن بيد الرجال بالميادين يمدحهن هاتفين ومرددين:
بالروح بالدم نفيديك يا أنتصار.

مسا الجمال والفل والروعة .... ده أنا بأمسى على قوم رحرحة وأنا معدى.
والنبى خليكم قاعدين ما تتعبوش روحكم وتقوموا تسلموا .

تحياتى لكل امرأة عربية جاهرت بصوتها ضد الظلم وخرجت لا تأبى حلكة الليل وخفافيش الظلام وتحياتى لكل امرأة فلسطينية شاركت بوجدانها للتعبير عن ما بداخلها بمناسبة عام النكبة .