إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الاثنين، 8 يونيو، 2015

حقا أنه زمن البهرجة

أنت ممكن تعبر عن حالتك النفسية بأسلوب شيك سواء أكنت معارض أو مؤيد يعني ...
ممكن تستخدم مفردات لغة راقية أشد وطأة من كلمات سافلة ساقطة يعف اللسان عن ذكرها .
المشكلة هنا والتي جعلتنى اندهش وأصيب بخيبة أمل لأجيال قادمة تستخدم قاموس من أحط الكلمات هو أن أحد الأشخاص شير بوست به ما لذ وطاب من فجور الكلمات وما زاد الطين بلة هو مشاركة بعض الصبايا بالتعليق بكلمات من الدرج الأسفل وهن يضحكن ولا أعلم أن كن يجهلن أنهن ظاهرات للغير وعلي الهواء مباشرة أو يعلمن ويتقمصن ثوب المجاهدات .
أنا هنا لا أقيد حرية الرأي فلكل حريته وليقول ما يقول ولكن عندما تصل الحرية بهذا الشكل وبهذه الوقاحة فلنقل علي الدنيا السلامة.
إلي تلك التى أخرجت تلك الكلمات المقززة أسألك...
أن كنت متزوجة فهل هذه هي لغة التعامل مع زوجك وأولادك؟
وأن كنت مخطوبة فهل خطيبك منشكح مما كتبتيه ؟.
وأن لازلت آنسة فهل تظنين أن هناك من سيتقدم لك زوجا إلا إن كان علي شاكلتك؟.
من حقك أن تعبر عن أستياءك ولكن بطريقة مقتعة وبعيدة عن السفالة .
مش كده ولا إيه؟
رحمتك يااااااااا رب .