إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الجمعة، 5 أغسطس 2016

أنا لا أتسهوك ولكنى أتدلل

صوت طنين يخترق أذني .. وكأن تسونامي ضرب الفيس .. ذهبت لتحري الأمر .. ما هذا؟ أفواج تلو أفواج تسرع بخطاها تجاه متصفحها .. فقد كتبت علي حائطها تقول...
" آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياني "
تتدفق التعليقات كشلالات نياجرا كل جاء ليواسيها ويطيب خاطرها ...
1403 تعليق في دقائق معدودات منهم ثلاث تعليقات فقط من صديقات لها .
فهذا كتب يقول .. .
" سلامتك من الياني أنشا لله أنا".
وذاك كتب ...
" انا دكتور متخصص أمراض الياني من جامعة شخرمخن بالمانيا وتحت أمرك ممكن آجى اكشف عليك".
أما هذا فقد كتب ...
"" كيف يتجرأ هذا الياني علي اختراقك وانا موجود .. ويحك أيها الياني اللعين ".
وهذا كتب ..
" لو تريدي أرسلك طيارتي الخاصة تحملك لأكبر مصحات أمريكا .. تؤمرينى أمر".
وايضا هذا كتب ...
" سلامتك من الآه .. قبل ما تطلع منك أسمعها أنا والله ". 
وذاك كتب ...
" شو هادا يا حبة ألبي من دواخله . كيف تسلل هادا الياني الك .. اعطينى ها الألب المنيح املس بيدي عليه راح تروح الآه ومعاها الياني "
وغيره كتب ...
" قلت لك من قبل أنك محسودة ونجمك مكشوف ويلزم لك قراءة الطالع والنازل وما بينهما .. تعاليلي انبوكس حالا "
أما تلك الصديقة فقد مصمصت شفتاها وكتبت ...
" آه يا زمن .. ناس تقول آه ياني وناس تقول يخرب بيتك يا اللي في بالي "
ومشاركة مني في هذا الحدث الذي هز وجداني وروع نفسي فقد كتبت أقول لها...
" والله والله لو كان هذا الياني اللعين رجلا لقتلته.. تبا له ".