إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الأربعاء، 18 ديسمبر، 2013

مولد سيدى الدستورى - 2

كان من الصعب أن نتوصل إلى ( حوءه اللاسع ) هكذا أسمه وقد جاهد صديقى حتى أتمكن من لقاءه وكان موعدى معه بوقت متأخر كطلبه.
هو شاب فى مطلع الأربعينات نحيف الجسد قارب شعر رأسه على الزحف لمهب الريح أسمر البشرة غير متزوج يعيش بشقة متوسطة الحال بمنطقة شعبية وجدته بأنتظارى :
- مساء الخير.
- مساء الجمال على الناس السقعانة.
- ما أنت شايف الجو عامل إزاى.
- يبقى نديها سحلب بالمكسرات إيه رأيك ؟
- جميل أنا أعشق السحلب فعلا.
- فتح الشباك من خلفه ونادى :
- أتنين قهوة على الريحة وبسرعة يا سمعه وأوعى الوش يروح وحياة خالتك زوزو والحساب يجمع.
دخل صبى المقهى وهو يحمل كوبان من الحلبة الحصى التى بينى وبينها عداوة وأضطررت أن أشربها غصب عن نفسى.
سألته:
- سمعت أنك أستاذ شعارات ونداءات؟.
- الله يخليك ؛ هو فعلا أنا الوحيد اللى يمكن فى مصر كلها اللى بيألف الشعارات والنداءات والكل عارفنى ودى موهبة من عند ربنا وده أكل عيشى.
- يعنى أفهم من كده أن الشعارات اللى ماليه البلد دى طالعه من دماغك؟.
- مش كلها فى شعارات صينى يعنى بتتنسى بعد طلوعها على طول ؛ إنما شعارى تلاقية راشق فى النافوخ يعنى يتغنى وأنا أعرف شعارى وهو بيتقال من على بعد أميال وتلاقيه له طعم ولون ويضرب فى السليم .
- ومين زباينك اللى بتعملهم الشعارات؟.
- أنصار الأخوان والمعارضين ليهم وعندك كمان عمال المصانع والنقابات يعنى ما فيش مليونية ولا أحتجاج إلا لما تلاقى شعارى راشق ومصهلل.
- وإيه آخر أخبار شعاراتك؟
- كل سنة وانت طيب أحنا داخلين على الدستور ومطلوب منى حوالى عشرين تلاتين شعار.
- وبتاخد كام فى الشعار الواحد؟.
- حسب نوع الشعار والمناسبة والعدد يعنى لو شعار شديد اللهجة وها يسمع يبقى الحتة بميه وخمسين جنيه ولو شعار رازع فى الحكومة يبقى بـ متين جنيه أما بقى لو شعار عابر البحار لأى دولة يبقى فى أخد وعطا .
- طيب ممكن أسمع حاجة منهم؟.
- دى أسرار ولكن علشان خاطرك وواضح أنك سميع وعلشان خاطر مجيتك عندى فى عز البرد ها أسمعك كام حاجة بس توعدنى تسمع وتنسى أنا عاكش فلوسى على داير مليم ومش عايز حد يقولى ده شعار مستعمل قبل كده.
- أوعدك وسمعنى.
- دى حاجة لأنصار الأخوان ها تتقال قبل الأستفتاء:
" يا جهلا يا جهلاء ... أوعوا تروحوا الأستفتاء "
" على فين كده رايحين ... بكره عيالكم يسبوا الدين"
" أوعوا أوعوا تقولوا آه ... بكره تقولوا منه جــاه.
" بكره ها تزعل أوى من نفسك ... لما مراتك تكتم نفسك"
- ودى حاجة للمؤيدين للدستور ها تتقال فى نفس التوقيت وبترد على الأنصار:
" ياعم سيبك سيبك منهم ... كنا خدنا إيه منهم "
" كدابين كدابين ... مين قال ها نسب الدين"
" أوعوا أوعوا تقولوا لأ ... ده دستورنا ها يجيب الحق"
" مراتى مراتى وأنا حر فيها ... تكتم نفسى بحضن أرضيها "

- الله عليك يا حبيب والديك.
- الله يخليك دى حاجة كده ع الماشى وأهو كله بتمنه.
تركته وخرجت .....
بدأت بطنى تكركب من الحلبة التى تجرعتها على مضض وقلت لنفسى :
" قالى سحلب بالمكسرات ونادى على الواد صبى المقهى يجيب قهوة على الريحة جاب حلبة حصى أمال لو كان قالى تشرب كاكاو باللبن كنت ها أشرب إيه؟".
صحيح لاسع بحق


إرسال تعليق