إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الاثنين، 16 ديسمبر 2013

مولد سيدى الدستورى

وقفت بأشارة للمرور منتظرا أحمرارها لأعدى من خطوط المشاة فلاحظت تجمع البعض على مقربة منى على نفس الرصيف فتنحيت عن التعدية لأعرف ما يدور هناك فوجدت إحدى المذيعات تمسك بالمايك وكاميرا تصوير خلفها أحد الأشخاص وشخصان آخران يأتوا إليها بالمارة ليتحدثوا معها ؛ فى حقيقة الأمر هى ماشاء الله جميلة جدا وبالمعنى الشبابى مزة ولا كل المزز وقفت أرقب الموقف وليس لأرقبها ! ودارات الحوارات الآتية مع بعض ممن آتوا بهم إليها:
- إيه رأيك بمواد الدستور؟.
الراجل أتسطل من جمال المذيعة فصمت ولم يرد فقط كان ينظر إليها فكررت عليه السؤال:
- كنت عايز أعرف رأيك فى مواد الدستور؟.
- إيه ؟ آه حلو أوى وجميل والله عسل.

وجاء آخر من الشباب:
- إيه رأيك بمواد الدستور؟.
- جامد طحن وخلينا نخلص بقى أصل الابلتين لادع فى دهاليز الحياة .
- يعنى إيه مش فاهمة؟.
- يعنى خلى الاتامة تروح بالسلامه ونطأطأ العيشة.

وجاء آخر ملتحى :
- السلام عليكم.
- عليكم السلام ورحمة الله وبركاته؟.
- كنت عايزه أعرف يا مولانا رأيك فى مواد الدستور؟
- لم اقرأه ولن أقرأة ومن يقرأة أو حتى يخطر بباله فهو آثم ويقع عليه حد الحرابة.
- لماذا يا مولانا؟.
- لا جدال فى الفسق لا جداااااااال .

وجاء شخص تبدوا علي وجه الطيبة والمسكنة يرتدى جلباب وبيده سندوتش فول:
- كنت عايزه أعرف رأيك فى مواد الدستور؟.
- قصدك اللى ها نستفسى عليه بعد كام يوم ده؟.
- أيوه .
- سمعت والله أعلم أنه وأستغفرك يا رب ها يبيح سب الدين ولامؤاخذه يعنى ها يخلى النسوان تتنطط على الرجالة والدنيا ها تبقى سداح مداح .

وجاء شخص وأقتحم المكان وطلب الحديث ثم نظر إلى الكاميرا مبتسما:
- الدستور ده يعتبر من أحلى الدساتير فى العالم أنا قريت كل الدساتير وعملت مقارنة لكل كلمة وأنا من هنا بأقول لكل الناس روحوا وقولوا نعم.

فتدخل شخص آخر وبدت على وجهه علامات الغضب وخطف المايك :
- يعنى إيه تقول للناس روحوا قولوا نعم طب إيه رأيك بقى الدستور ده زى الزفت يكفى يكفى المادة 530 آهى دى لوحدها قنبلة تهد البلد يعنى إيه الواحد يصحى الصبح بدرى وينام متأخر خلاص يعنى الواحد ما يعرفش ياخد تعسيلة وسط النهار ؛ حرام ده ولا مش حرام بلا دستور بلا نيله وعموما أنا إذا كنت ها اقول نعم ده علشان خاطر عم حسين حبيبى اللى سامعنى وشايفنى دلوقت ... صباحوووووو نادى يا عم سحس وأحب أسمع أغنية يامه القمر ع الباب وأهديها لمراتى حبيبتى .

وجاءت فتاة وطلبت من المذيعة ألا تصور إلا بعد أن تعدل مكياجها :
- كنت عايزه أعرف رأيك فى مواد الدستور؟.
- بسراحة وكل سراحة مش علشان أنا مش بحب الأخوان الدستور ده فيرى فيرى نايس أبسلوتلى جود ريلى فانتساتك كفاية مادة حكوك المرأة والتفل أسبحوا ليهم كيان كان الأول يا حرام المرأة والطفل فى الدياع ؛ بسراحة وندر وندرفول ... باااااى.

وفجأة جاء صوت من الجانب الآخر من الرصيف زاعقا " بتوع قناة الجزيره أهم " وعينك ما تشوف إلا النور مصر كلها أتلمت عليهم وهات يا ضرب وتكسير للكاميرا ولقيت نفسى على الرصيف التانى إزاى ما أعرفش.
إرسال تعليق