إعلان

الآن بجميع مكتبات مصر والوطن العربي --------->>>>> (( أحدث إصدارات الكاتب عادل إدريس المسلمي..... " الزناتي حنيفة -العجب ألوان - مقرمشات ساخرة " عن دار الراية للنشر والتوزيع ))<<<<<------


الاثنين، 3 نوفمبر 2014

هو مين عايز أيه من مين؟

لو عرفنا مين الأولانى بالتأكيد ها نعرف مين التانى وأبقى قابلنى مرة صدفة على جبل الهوءة لو عرفت .
وهى دي أصل الحدوته ياساده يا كرام.
تصدقوا وتأمنوا بالله... قولوا لا إله إلا الله .
إحنا كرهتنا البلاهة والتياسة فقد فقدتا بريقهما بعدما حولهما الانسان العربي إلى الإستيداع وأختلق غيرهما الهطل أيمانا بنظرية خيبة واحدة تكفى وما عندناش وقت نضيعه في التفكير أن كنا بلهاء أو تيوس.
لذا فتجد الكثير منا يمشى وشايل خيبته على رأسه متغندرا فاشخ فاه الفشخة اللي تدخل جواه مقطوره ومعاها عجلة بسكلته وكورتين كرة قدم .
علشان كده لو سألت أحد منا الآن هو مين بيضرب في مين ؟ وده عايز إيه من ده ؟ ياخدك لفة يدوخ اللي خلفوك وكمان الجيران ويسرح بك من المحيط إلى الخليج عائما على وشة المية وهو يغنى لك " أدلع يا حبيبى على وش المية وسيب رجلى وأمسك إيدى بس بحنيه" ويقولك ركز معايا الله يخليك علشان تفهم ثم يخدك رحلة سفاري على ظهر حمار عرجان يلف بيك صحراء الوطن من مشرقه لمغربه وبعد راحة تحت ضلاية سجراية في الربع الخالي مع أحلى كوبايتين شاي يقولك : شوف يا ابا الحاج أصل الجماعة دوول مش عاجبهم الجماعة دوكوهما قام الجماعة دوولا ساعدوا الجماعة دية قام دكوهما طاحوا في دوولا وكلمة من هيك على كلمة من هون وآكو وماكو راح حلف الشيخ العنزاوى طلاق تلاته من زوجاته الأربعة ليجيب عاليها واطيها واللي مش عاجبه يشرب ميه معدنية ... ها فهمت يا خوى أصل الحدوته إيه ولا نقول كمان؟ 
عمرنا ما ها نفهم علشان بالاصل مش عاوزين نفهم لأن لو فهمنا ممكن نتلوح لوحة أبن الملوح وتلاقينا ماشيين موروبين تلاقى شوية مننا بيحدفوا شمال وشويه بيحدفوا يمين والباقى دايخ مستنى حد يقوله السكة منين.
أصبحنا ننقرض ذاتيا من نحر أنفسنا بأنفسنا حتى سيأتي يوما سنكون من الحفريات وسنوضح في المتاحف الفرنجة ويكتب تحت المومياء ( مومياء لرحل عربى من العصر الهطلى الأول - يرتدى بوكسر أحمر وبقدمية مركوب " نعال ")
This mummy of Arabic man - Alhtaly first era 
wearing red boxer shorts and feet soles

عليه العوض ومنه العوض فيك يا وطن وجتنا نيله مطينة بطين
تعا أشبوا شاي العصارى